تخطى إلى المحتوى

الاعجاز العلمى فى تحريم جماع الزوجة وهى حائض

السلام عليكم أخواتي .. اطلعت على موضوع في الإعجاز العلمي يخصنا ويهمنا كثير وحبيت أفيدكم و نعرف كلنا كيف أن الإسلام احترم المرأة وعزها وكرمها واهتم بصحتها فسبحان الله ما في حكم شرعي يباح إلا ويكون فيه خير وكل محرم يكون فيه شر ومفسدة.

قال الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة ( يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ) .

وسيلان دم الحيض يرجع إلى التغيرات المهمة التي تحصل للغشاء المبطن للرحم ، التي تؤدي بدورها إلى تمزق العروق الدموية ، فيسيل الدم منه ، ومايلبث الغشاء المخاطي للرحم أن يسقط مصحوباً بالدماء ، مشكلاً سيلان الحيض . ويؤكد الأطباء أنه قبيل بدء الحيض ينخفض لدى المرأة تركيز حمرة الدم ، وتعداد كريات الدم الحمراء ، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض مقاومة جسم المرأة للأمراض أثناء فترة الحيض ، وزيادة القابلية للإلتهابات . وهذا الدم الفاسد يكون مكان مناسب لتواجد وتكاثر الجراثيم لذلك (سبحان الله )جعل خروج الدم من الرحم لاإرادياً " يعني بمجرد ما يتجمع الدم ينزل من الرحم فوراً عكس البول _ أكرمكم الله _ اللي ممكن التحكم فيه مع أن البول مضر لكن لأن ضرر الدم أكثر صار ينزل لا إرادياً " . وهناك تنبيه وتذكير بالحالة النفسية للمرأة لهذه الفترة فتكون متوترة ويحدث تبدل للمزاج وسرعة الإستثارة بالإضافة للآلام المصاحبة من مغص في البطن وآلام في المفاصل والظهر وغيره من الجسم وهذا يختلف من إمرأة لأخرى .

فما الحكمة الإلهية من تحريم الجماع في هذه الفترة ؟؟
وصف الله تعالى الحيض بأنه ( أذى ) وهذا الأذى يكون للمرأة والرجل إذا حدث الجماع فما هو هذا الأذى ؟

فبالنسبة للمرأة :

-إن الوطء أثناء الحيض هو إدخال الجراثيم للرحم في وقت تكون فيه مقاومة جسم المرأة ضعيفة مما يسبب الإلتهابات .
هذا علاوة على أن مني الرجل يحتوي على مادة البروستاغلاندين، وهي مادة إذا دخلت الدورة الدموية للأنثى أدت إلى إحداث نقص شديد في مناعتها وقد تتعرض بذلك للهلاك عند إصابتها بأضعف الأمراض، لكن رحمة الله جعلت من بطانة الرحم عندها سداً منيعاً، إذ تقوم بإفراز مادة مضادة للبروستاغلاندين، تعدلها وتمنع تسربها إلى جسم المرأة إذا حصل الجماع وقت الظهر.

أما إذا حصل أثناء المحيض فإن بطانة الرحم المتسلخة تكون غير قادة على القيام بهذه المهمة ويستطيع البروستاغلاندين، بعد أن يرتشف إلى باطن الرحم أن ينفذ إلى الدورة الدموية ليقوم بدوره المخرب[15].

* كذلك فإن الوطء يسبب دخول الدم الفاسد وأغشية الرحم الفاسدة إلى قناتي فالوب في الرحم مما يسبب إنسداد هذه القناة المسؤلة عن التبويض فيحدث العقم والعياذ بالله .

وايضا من الحكم الصحية :

ولا شك أن رأي الجمهور، باغتسال المرأة لكامل جسدهاً قبل الوطء يتوافق مع الرأي الطبي، ففيه تنشيط لأعصابها ولدورتها الدموية بعد فترة الحيض وما يرافقها عادة من همود وتعب، خاصة وأن الرائحة الخاصة للمرأة أثناء حيضها لا تقتصر على فرجها بل تمتد غالباً إلى مفرزات الجلد كافة، فيكون الغسل هو المناسب صحياً لزوالها، وهو الأقرب لمحبة الله سبحانه " إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين " .

منقول للافادة

ميمى محمد عنتر ميمى محمد عنتر فتكات رائعة Fatakat 428498 القاهرة – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.