يصــــــــــلــــــون ..ّ ! وهم لايــــــــصلــــــونــــــــ

يأتي على الناس زمن يصلون وهم لا يصلون !!

قال تعالى :’ وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين ‘

وهذا أبو هريرة يقول :إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا

تقبل منه صلاة ,

فقيل له : كيف ذلك؟

فقال: لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا
خشوعها .

ويقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :

يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ,

وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!!!

فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟

ويقول الإمام الغزالي رحمه الله :

إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله

سبحانه وتعالى ,

ووالله لو وزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا ،
سئل كيف ذلك ؟؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي

مولاه ,

وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا

فأي سجدة هذه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

النبي يقول : (( وجعلت قرة عيني في الصلاة))

فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة

عينك؟؟؟؟

وهل اشتقت مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي

ركعتين لله؟؟؟

هل اشتقت إلى الليل كي تخلو فيه مع الله؟؟؟؟؟

ويقول الصحابة : كنا نسمع لجوف النبي وهو يصلي

أزيز كأزيز المرجل من البكاء؟؟؟؟؟؟؟؟

وقالوا .. لو رأيت سفيان الثوري يصلي لقلت : يموت

الآن ( من كثرة خشوعه )؟؟؟يقول سبحانه وتعالى :

(( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ))

يقول ابن مسعود : لم يكن بين إسلامنا وبين نزول هذه

الآية إلا أربع سنوات ,,

فعاتبنا الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنا لمعاتبة الله لنا

فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضا نقول

ألم تسمع قول الله تعالى

ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

فيسقط الرجل منا يبكي على عتاب الله لنا

فهل شعرت أنت أن الله تعالى يعاتبك بهذه الآية
منقوووووول
اسألكم الدعاء

*********************

صحة قصة طلحة :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

هذا غير صحيح ؛ لأنه ليس في الأنصار مَن اسمه ( طلحة ) وله بستان .

وفي الصحابة " أَبُو طَلْحَةَ الأنصاري وكان أَكْثَر الأَنْصَارِ بِالْمَدِينَةِ مَالاً مِنْ نَخْلٍ " .

وقصته في الصحيحين مِن حديث أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : كَانَ أَبُو طَلْحَةَ أَكْثَرَ الأَنْصَارِ بِالْمَدِينَةِ مَالاً مِنْ نَخْلٍ ، وَكَانَ أَحَبَّ أَمْوَالِهِ إِلَيْهِ بَيْرُحَاءَ وَكَانَتْ مُسْتَقْبِلَةَ الْمَسْجِدِ ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَدْخُلُهَا وَيَشْرَبُ مِنْ مَاءٍ فِيهَا طَيِّبٍ . قَالَ أَنَسٌ : فَلَمَّا أُنْزِلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) قَامَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ : (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) ، وَإِنَّ أَحَبَّ أَمْوَالِي إِلَيَّ بَيْرُحَاءَ وَإِنَّهَا صَدَقَةٌ لِلَّهِ أَرْجُو بِرَّهَا وَذُخْرَهَا عِنْدَ اللهِ ، فَضَعْهَا يَا رَسُولَ اللهِ حَيْثُ أَرَاكَ اللَّهُ . قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : بخْ ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ ، ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ ، وَقَدْ سَمِعْتُ مَا قُلْتَ ، وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَجْعَلَهَا فِي الأَقْرَبِينَ ، فَقَالَ أَبُو طَلْحَةَ : أَفْعَلُ يَا رَسُولَ اللهِ ، فَقَسَمَهَا أَبُو طَلْحَةَ فِي أَقَارِبِهِ وَبَنِي عَمِّهِ .

وفي رواية لأبي داود الطيالسي : قَالَ أنس رضي الله عنه : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ : (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ) الآيَةَ ، جَاءَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : أَرَى اللَّهَ يَسْتَقْرِضُنَا ، وَإِنِّي أُشْهِدُكَ أَنَّ أَرْضِي بِأَرِيحَاءَ صَدَقَةٌ ، فَلْيَضَعْهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَيْثُ شَاءَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ضَعْهَا فِي قَرَابَتِكَ .

فَرَغْبَة أبي طلحة بالصدقة كانت منه ابتداء بعد نُزول الآية ، وليس بسب طير ولا غيره .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

******************
الجواب

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﺎ : ﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﺻﻼ‌ً ﺻﺤﻴﺤﺎً ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻠﻔﻆ .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

سؤال مشابه

ﻣﺎ ﺻﺤﺔ ﺣﺪﻳﺚ "ﻭﻫﺬﺍ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻳﻘﻮﻝ:

ﺇﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻟﻴﺼﻠﻲ ﺳﺘﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﻭﻻ‌ ﺗﻘﺒﻞ ﻣﻨﻪ ﺻﻼ‌ﺓ،
ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ: ﻛﻴﻒ ﺫﻟﻚ؟
ﻓﻘﺎﻝ: ﻻ‌ ﻳﺘﻢ ﺭﻛﻮﻋﻬﺎ ﻭﻻ‌ ﺳﺠﻮﺩﻫﺎ ﻭﻻ‌ ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﻭﻻ‌ ﺧﺸﻮﻋﻬﺎ"؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ :

ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﺷﻴﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﻨﻔﻪ – (ﺝ 1 / ﺹ 257) ﻗﺎﻝ :
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪﺓ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻠﻤﺔ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻟﻴﺼﻠﻲ ﺳﺘﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﺎ ﺗﻘﺒﻞ ﻟﻪ ﺻﻼ‌ﺓ ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺮﻛﻮﻉ ﻭﻻ‌ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻭﻳﺘﻢ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻭﻻ‌ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺮﻛﻮﻉ .
ﻫﻜﺬﺍ ﻣﻮﻗﻮﻓﺎً ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ .
ﻭﺭﻭﺍﻩ ﺍﺑﻦ ﻋﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ – (ﺝ 7 / ﺹ 256) ﻗﺎﻝ :
ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺧﻲ ﺣﺮﻣﻠﺔ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻰ ﺍﻟﺴﺮﻱ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﺒﺪﻩ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ
ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﻠﻘﻤﺔ ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﺍﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻟﻴﺼﻠﻲ ﺳﺘﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﻭﻻ‌ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﺻﻼ‌ﺓ ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺮﻛﻮﻉ ﻭﻻ‌ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻹ‌ﺳﻨﺎﺩ ﻭﺍﻟﻤﺘﻦ ﻏﻴﺮ ﻣﺤﻔﻮﻅ
ﻭﻟﻴﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻫﺬﺍ ﻋﻦ ﻋﻤﻪ ﺣﺮﻣﻠﺔ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻛﻴﺮ ﻣﺎ ﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﺑﻤﺤﻔﻮﻅ ﻓﻴﻤﺎ ﺫﻛﺮﺕ
ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﺃﻗﺮﺏ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺼﺪﻕ .
ﻭﺃﻭﺭﺩﻩ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻷ‌ﻟﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺘﺮﻏﻴﺐ ﻭﺍﻟﺘﺮﻫﻴﺐ [ ﺍﻟﺠﺰﺀ 1 – ﺻﻔﺤﺔ 127 ] ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺭﻗﻢ 529
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ [ ﺍﻟﺠﺰﺀ 6 – ﺻﻔﺤﺔ 36 ] ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺭﻗﻢ 2535 .
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ .
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺭﺿﺎ : ﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﺻﻼ‌ً ﺻﺤﻴﺤﺎً ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻠﻔﻆ .ﻭﻗﺪ ﺳﺌﻞ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺴﺤﻴﻢ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﺸﺎﺑﻪ ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻘﺎﻝ
ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻻ‌ ﻳﹹﺘﻌﻠﹽﻖ ﺑﻬﺎ ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻳﹹﺴﺘﺄﻧﺲ ﺑﻬﺎ ، ﻭﺫﻟﻚ ﻷ‌ﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻞ – ﻭﺇﻥ ﻋﹹﺪّﺕْ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻋﻠﻤﻴﺔ – ﺇﻻ‌ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﹽﺮ ! ﻓﺈﺫﺍ ﺗﻌﻠﹽﻖ ﺑﻬﺎ ﻣﹹﺘﻌﻠِّﻖ ﻋﺮّﺽ ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ ﻟﻠﺘﺸﻜﻴﻚ . ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻭُﺟﹻﺪ ﻣﻦ ﻳﺘﻜﻠﹽﻢ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻻ‌ﺳﺘﻬﺰﺍﺀ ﺑﺎﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ .
ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻞ ﻻ‌ ﻳﹹﻌﻮّﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ . ﻓﺎﻟﻘﺼﺪ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﺮّﺏ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ، ﻣﻊ ﻛﻮﻥ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺠﻨﺔ ، ﻟﻘﻮﻟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ : ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻜﺜﺮﺓ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻟﻠﻪ ﻓﺈﻧﻚ ﻻ‌ ﺗﺴﺠﺪ ﻟﻠﻪ ﺳﺠﺪﺓ ﺇﻻ‌ ﺭﻓﻌﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﺩﺭﺟﺔ ﻭﺣﻂّ ﻋﻨﻚ ﺑﻬﺎ ﺧﻄﻴﺌﺔ . ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ . ﻭﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﺍﻷ‌ﺳﻠﻤﻲ : ﻓﺄﻋﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﻜﺜﺮﺓ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ . ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ .
ﻓﻤﻘﺼﻮﺩ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻤﺎ ﺫُﻛﹻﺮ ﺑﻜﺜﻴﺮ . ﻭﺇﻥ ﺛﺒﺖ ﻫﺬﺍ ﻓﻬﻮ ﻣﻤﺎ ﻳﹹﺴﺘﺄﻧﺲ ﺑﻪ ﻓﺤﺴﺐ .
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻋﻠﻢ .

بعشق نقابى بعشق نقابى 755589_1.gif فتكات نشيطة Fatakat 755589 بورسعيد – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.