تخطى إلى المحتوى

يا بنتي خليكي كووول دي ضروره بلاش تعقيد …

السلام عليكم ورحمه الله وبركااته
ازيكو يا فتوكات اخباركو ايه يا رب تكونو بخير وهنا وسعاده يا رب

عايزين نتكلم سوا شويه عن المواضيع دي ((خليكي كووول)) ((وما تبقيش معقده ))
انا شايفه انو من اهمها موضوع الحوااجب

وقفت سارة كعادتها كل يوم أمام المرآة لإصلاح حجابها قبل النزول للجامعة..

فوقفت الأم على باب الحجرة ورمقتها وقالت:يعني برضه مش عايزة تظبطي شكل حواجبك؟…يا بنتي أنتِ طالبة جامعية يعني عاجبكِ شكل حواجبكِ المنكوش ده!

سارة: يا ماما ولا منكوش ولا حاجة…والحمدلله ربنا محلِّيه في عينيا بشكله كده…وأنا راضية بالشكل اللي ربنا ارتضاه لي

الأم: يا بنتي أنا خايفة عليكِ…أنتِ لسه في بداية عمركِ وكمان يعني زمايلكِ اللي في الجامعة لما يشوفوكِ وحواجبكِ منكوشة كده يقولوا ايه؟

سارة: تاني منكوشة يا ماما؟…والله هي حلوة كده وكمان أنا مالي ومال زمايلي الشباب ؟

الأم :طب لما تتجوزي بقى!! هتفضلي سايبة للراجل حواجبك كده زي أم زبعبع؟

سارة:اطمني من الناحية دي خااالص اللي هياخدني ده إن شاء الله لازم تكون دماغه نفس دماغي…وأكيد طالما أنا رضيت ربنا فربنا هيرضِّيه عنى وهيخليني بحواجبي المنكوشة دي في عينيه أجمل الجميلات

وكمان زي ما أنتِ عارفة يا أمي أن نمص الحواجب حرام وبيستلزم لعنة ربنا سبحانه وتعالى…فهل عشان أرضي زوجي أعصي ربي؟

الأم :حرام ايه بس !..من اللي قال كده؟؟.
التاني بقي والاهم

الموقف الثاني:
مصطفى طالب جامعي نشيط ومجد في دراسته…جميع الأساتذة يشهدون له بالذكاء و الحضور مما استشفوه من أسئلته لهم بالمحاضرة

ما يكاد يجلس في المحاضرة حتى يجعل ناظريه قيد الدكتور المحاضر وينهمك في الكتابة

لفت نظر الكثيرات من الطالبات إجتهاده مما جعل الكثيرات منهن يتطلعن للتعرف عليه وإستعارة كشكوله الثمين هذا .

مريم طالبة في نفس سكشن مصطفى..مرضت لمدة أسبوع وتغيبت عن الكلية و فاتتها محاضرات كثيرة…فلجأت لزميلاتها في السكشن لكي تستعير كشكول محاضراتهن لكي تنقل ما فاتها

بعضهن أعتذرن لأنهن لا يُحسنَّ كتابة المحاضرات…وبعضهن أعتذرن لأنهن لا يستغنين عنه…

فأشارت سلمى -إحدى زميلات مريم- إلى أن تفعل كما تفعل كثيــــرات من زميلات الدفعة وهو أن تستعير كشكول مصطفى.. وإن شاء الله لن يمانع.

فارتبكت مريم وقالت: أطلب كشكول من ولد ؟؟

فأجابت سلمى: أيوه.. وفيها ايه؟

مريم بدهشة: لا طبعا مينفعش ومقدرش ومايجوزش!

سلمى:مالك يا بنتي حنبلية كده ليه؟ Take it easy وهو الواد يعني هياكلك؟…كلمتين ورد غطاهم!…ازيك يا مصطفى؟ عامل ايه؟ ممكن كشكولك؟

مريم: لا طبعا مينفعش…لا يجوز إني أكلم رجل أجنبي

سلمى: رجلٌ أجنبيٌ !!…يا للهول!…يا بنتى افهمي دي ضروووورة!

كثير مننا عندهم أخطاء في فهم قاعدة
" الضرورات تبيح المحظورات"
وأصبحت الضرورة وسماحة الشريعة ويسر الدين شمّاعة يعلقون عليها كل أفعالهم.. ففعلوا الحرام والمكروه .. و وقعوا في الشبهات.. وتركوا الواجبات.. باسم الضرورة .

وسبب الأخطاء سننظر له من 3 جهات:

1- من جهة تنزيلها وإسقاطها على الحالة
فبقينا نقول كلمة ضرورة عمال على بطال ..أي حاجة نجد فيها ضيق أو قيد معين أو وجدنا مثلا أن هوانا لا يستسيغ الأمر أو النهي نقول:
"دي ضرورة.. يعنى هقطع نفسي ..أعمل ايه الظروف استحكمت كده"
بقى عندنا بمعنى أصح مرض اسمه "إسهال الإستسهال"

2- من جهة ضبط هذه الضرورة بالضوابط الشرعية
يعني ماشي في بعض الحالات يصح فعلا أن الحالة دي تكون ضضرورة..لكن حالات تانية كثيرة أهل الضرورات تجاوزوا حد الضرورة وتوسعوا في استباحة المحرمات وفعل المحظورات!!

بمعنى..
لو الضرورة حكمت عليك إنك تلتزم بشئ معين لفترة معينة…فخلاص أنت مقيد بالشئ ده وللفترة دى..لا تتوسع!

3-من جهة الرضا بالواقع
فاستسلم معظم الناس إلى نعمة الترخص (أن كل حاجة ناخد بالأيسر أو الرخصة الشرعية) وبيتمنوا أن النعمة دي تدوم عليهم ولا تزول
مع أن مسألة الترخص تعتبر من الأمور العارضة الطارئة

يعني بناخد بالرخصة تحت ظروف معينة بتطرأ علينا زي السفر والمرض وغيره
لكن للأسف صارت في كثير من الأحيان عند بعض الناس ذريعة إلى التخلص والتفلت من الالتزام بقيود الشريعة ، والأخذ بعزائم أحكامها .

طيب هل نعلم ما معنى كلمة "ضرورة" ؟

عشان نقول على حالة ما أنها ضرورة لازم يكون هناك مشقة أو خطر متحقق ومتأكد من حدوثه وهيسبب ضررا معينا أو أذى يلحق بشئ من هذه الأشياء الخمسة:
الدين -النفس -العرض – العقل – المال

فالمضطر ده واحد مش خارج عن الحالات الخمسة دي:

هيكفر (يفقد دينه)-هيموت (يفقد نفسه)-هيتفضح (يخدش عرضه)- هيتجنن (يفقد عقله) – هيشحت(يفقه ماله)

بمعنى..
يمر بالإنسان موقف يتعرض فيه إلى الخطر في دينه أو نفسه أو عقله أو عرضه أو ماله.. فيلجأ (لكي يخلص نفسه من هذا الخطر) إلى مخالفة الدليل الشرعي الثابت
يعني هيضطر يعمل حاجة حرام (لو كان عملها في ظروف عادية) عشان يخرج من الخطر ده

طيب لو مررنا المعنى ده مثلا على المواقف الثلاثة السابقة مع سارة و مريم وطارق…هل نجد أن معنى الضرورة متحقق فعلا؟

هل مثلا لو سارة لم تقم بنمص حاجبيها هيترتب عليها ضرر يلحق بدينها أو نفسها أو عرضها أو عقلها أو مالها؟
-لا لن يحدث !!

نفس الكلام لو مررناه على حالة مريم و طارق
هل لو مريم استمرت على رفضها عدم الحديث مع الشباب في الجامعة ورفضت إستعارة كشكول زميلها هل هيقع عليها ضرر يوصلها لحالة "الضرورة"؟
-لا لن يحدث!…لأن البديل موجود فعلا وأكيد لها زميلات ملتزمات يغنوها عن اللجوء للحديث مع شاب.

في حالة طارق…هل لو اتأخر شغله سنة أو سنتين ورفض أنه يشتغل في وظيفة مكسبها حرام نقول عليه في حكم الضرورة؟
-لا…لأنه مش هيموت من الجوع يعني.

إذن الخلاصة كلمة ضرورة كلمة كبيرة وخطيرة… ولازم نتحفظ قبل إطلاقها.
الضرورة دي حالة قصوى من الحرج والمشقة لازم لها "إنقاذ"
وممكن الإنقاذ ده يلجأني إني أفعل شيئا مخالفا للشريعة عشان أخرج من الضرر اللي ممكن يلحق بي أو بإحدى الكليات الخمس اللي اتفقنا عليهم قبل كده
(الدين -النفس -العرض – العقل – المال)
الخلاصة أنه واحد مفيش قدامه الا اختيار واحد فقط هو اللي فيه نجاته

مثال:
واحد كان بياكل ووقفت لقمة في حلقه
خلاص هيموووت
ولم يجد أمامه إلا كأس خمر
(وشرب الخمر في الشريعة حرام)

طيب نتركه يموت؟..وحفظ النفس واجب !؟؟

إذن الشخص ده نقول عليه في حكم المضطر..
ألجأته "الضرورة" لفعل محرم (= شرب الخمر) ليزيل عن نفسه الضرر (= الموت المحقق).

أما الحاجة تستدعي تيسيرا وتسهيلا
فهي مرتبة أقل من الضرورة…الضرر الواقع عليك من وراءها ضرر أقل من الضرر اللي بنحتج به عشان الضرورة…مجرد هيترتب عليها مشقة وحرج.

مثال1:
بنت دخلت مسجد عشان تصلي وكانت لابسة بنطلون ومالاقيتش اسدال تلبسه
هل تضيع الصلاة ؟
رغم أن لبسها ده أصلا لا يجوز عشان مش مستوفي شروط الحجاب … بس تصلي بلبسها ده مع الكراهة
يعني صلاتها صحيحة بس فعلها مكروه

مثال2:
واحد بيشتغل في مكتب وبيجي وقت صلاة واتنين وهو في الشغل (بيضيع الفرض وهو صحيح سليم لا مغمى عليه ولا اتجنن) أو يؤخرها وتضيع عليه صلاة الجماعة بحجة أن العمل عبادة(مع أنه مش حديث أصلا واستحالة عبادة تكون سبب في ضياع عبادة مفروضة) !!
فطبعا العمل مش ضرورة ولا يسقط عليه فرض الصلاة وفرض الجماعة بسبب كده

وكذلك بعض البنات في الجامعة اللي تجمع الصلوات لحد ما ترجع البيت بحجة انها بتقرف تدخل حمامات الجامعة وتقول:
أنا مضطرة أعمل كده !!
طبعا ده مش ضرورة لجمع الصلاة نهائي
لا يجوز جمع الصلاة إلا في طريق السفر وحالات قصوى آخرى

فتتقي الله ما استطاعت وتخرج حتى من الجامعة لأي مسجد قريب وتتوضأ أو تصلي فيه
و في حمامات كليات معينة داخل الحرم الجامعي مشهور أنها نظيفة تدور وتسأل عليها… وأي خدمة
متنسوش التقييم
في رعايــــــــــــــــــــــه الله
منقول

احبك ربي فاغفرلي احبك ربي فاغفرلي 797880_1.gif فتكات ست الكل Fatakat 797880 المنصوره – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.