ياااه فعلا عظيمة يا رب سامحنا عالتقصير

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيكم يا فتوكاتي عاملين ايه يا رب تكونوا بخير طبعا انا جديدة عليكم هنا لكن هناخد على بعض بإذن الرحمن

شوفوا بقى يا قمرات القصة ده جاتلي ووالله الواحد تأثر بها جدا كانها جت عالجرح لان حصل معايا موقف وكنت طالعة من التحفيظ على أذان المغرب ودخل ناس يصلوا ومعاهم الشغالة تبعتهم لاحظت ان الشغالة ما دخلتش وواحدة بتكلمها اللي فهمتوا "لأنها مش بتتكلم عربي " إنها مش مسلمة والله أعلم قعدت ادور على كتيت شريط للأسف مش لقيت بس بجد اتحسرت قوي كرهت نفسي في اللحظة ده الواحد حس قد ايه مقصر وخصوصا لما قرأت القصة يبقى ده حاجة والتانية طبعا التربية الصالحة اولادنا اخواتنا الغيرين لازم نسيب فيهم الحس ده والله الاثر عظيم "لئن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم "
ومش هطول اكتر من كده يا قمرات والقصة اههاتمنى لكن الاستفادة

يروي د راتب النابلسي وردتني قصة تأثرت لها تأثراً بالغاً، اردت أنّ اعرضها على أخوتي الكرام لما فيه من فائدة كبيرة:

يقول إمام مسجد في أمستردام، في كل جمعة وبعد الصلاة، كان هذا الإمام وابنه البالغ من العمر إحدى عشرة سنة من عادتهما أن يخرجا إلى إحدى ضواحي أمستردام، يوزعا على الناس كتيباً صغيراً بعنوان:" طريقنا إلى الجنة"، وغيرها من المطبوعات الإسلامية، في أحد أيام الجمعة بعد صلاة الجمعة، جاء ابن الإمام كي ينزلا إلى الشارع، وكان الجو بارداً جداً، والمطر في أشد تهطاله، الصبي ارتدى ملابس كثيرة، حتى لا يشعر بالبرد، وقال لأبيه لننزل، الأب اعتذر لأن البرد لا يحتمل والأمطار غزيرة، فهذا الابن الصغير أصرّ على والده أن ينزل، فلما اعتذر الأب اعتذاراً مطلقاً، قال هذا الابن لأبيه: أتسمح لي أن أنوب عنك اليوم؟ الأب سمح له.
لكن هذا الطفل حمل هذه الكتيبات، وذهب على عادته يوزعهم على من يرى من الناس، ورغم أن عمر هذا الصبي أحد عشر عاماً إلا أنه مشى في شوارع المدينة في هذا الطقس البارد والممطر كي يوزع الكتيبات على من يقابله من الناس، وظلّ يتردد من باب إلى باب، حتى يوزع الكتيبات الإسلامية، بعد ساعتين من المشي تحت المطر، بقي معه كتيب واحد، هذه القصة مؤثرة جداً أنت أحياناً تتكلم بكلمة لإنسان قد تكون هذه الكلمة سبب هدايته.
بقي معه كتيب واحد، والشوارع مهجورة تماماً، برد شديد، وأمطار غزيرة، ثم استدار إلى الرصيف المقابل لكي يذهب إلى أول منزل يقابله حتى يعطيهم الكتاب، ودق جرس الباب، ولكن لا أحد يجيب..ظلّ يدق الجرس مراراً وتكراراً، ولكن لا أحد يجيب، وأراد أن يرحل، ولكن شيئاً ما يمنعه، مرة أخرى، التفت إلى الباب ودق الجرس، وأخذ يطرق على الباب بقبضته بقوة وهو لا يعلم ما الذي جعله ينتظر كل هذا الوقت، بعد حين فتح الباب وكانت تقف عند الباب امرأة كبيرة مسنة، يبدو عليها علامات الحزن الشديد، قالت له: ماذا أستطيع أن أفعل لك يا بني؟ قال لها الصبي الصغير ونظر لها بعينين متألقتين وعلى وجهه ابتسامة أضاءت لها العالم: سيدتي! أنا آسف إذا كنت قد أزعجتك، ولكن فقط أريد أن أقول لكي إن الله يحبك، ويعتني بك، وجئت إليك كي أعطيك آخر كتيب معي، و الذي سوف يخبرك كل شيء عن الله، والغرض الحقيقي من الخلق، قالت له: شكراً لك يا بني وحياك الله.

القصة انتهت، في الأسبوع القادم بعد صلاة الجمعة كان الإمام والده يعطي محاضرة، وعندما انتهى منها وسأل هل لدى أي شخص سؤال، في الصفوف الخلفية وبين السيدات، كانت سيدة عجوز يُسمع صوتها تقول: ‘لا أحد في هذا الجمع يعرفني، ولم أتِ إلى هنا من قبل، وقبل الجمعة الماضية لم أكن مسلمة، ولم أفكر أن أكون كذلك، وقد توفي زوجي منذ أشهر قليلة، وتركني وحيدة تماماً في هذا العالم، ويوم الجمعة الماضي كان الجو بارداً جداً، والسماء تمطر، وقد قررت أن أنتحر، لأنني لم يبقَ لدي أي أمل في الحياة، لذلك أحضرت حبلاً وكرسياً، وصعدت إلى الغرفة العلوية في بيتي، ثم قمت بتثبيت الحبل جيداً في إحدى عوارض السقف الخشبية، ووقفت فوق الكرسي، وثبت طرف الحبل الآخر حول عنقي، وقد كنت وحيدة، ويملؤني الحزن، وكنت على وشك أن أقفز، وفجأة سمعت صوت رنين جرس الباب في الطابق السفلي، فقلت: سوف أنتظر لحظات ولن أجيب، وأياً كان من يطرق الباب فسوف يذهب بعد قليل، انتظرت ثم انتظرت حتى ينصرف من في الباب، ولكن كان صوت الطرق على الباب يرتفع ويزداد، قلت لنفسي: من على وجه الأرض يمكن أن يكون هذا؟ لا أحد على الإطلاق يعرفني، لماذا يدق الجرس هكذا؟ رفعت الحبل من حول رقبتي وقلت: أذهب لأرى من بالباب يدق الجرس، وعندما فتحت الباب لم أصدق عيني فقد كان صبى صغير، وعيناه تتألقان، وعلى وجهه ابتسامة ملائكية لم أر مثلها من قبل، حقاً لا يمكنني أن أصفها لكم بالكلمات، ثم جاءت من فمه كلمة مست قلبي الذي كان ميتاً الذي قفز إلى الحياة مرة أخرى، وقال لي بصوت ملائكي: سيدتي لقد أتيت الآن لكي أقول لكِ: إن الله يحبك حقيقة، ويعتني بك، ثم أعطاني هذا الكتيب الذي أحمله، الطريق إلى الجنة، وكما أتاني هذا الملاك الصغير فجأة اختفى مره أخرى، وذهب من خلال البرد والمطر، وأنا أغلقت بابي وبتأنٍّ شديد قمت بقراءة كل كلمة في هذا الكتاب، ثم ذهبت إلى الأعلى، وأزلت الحبل والكرسي، لأنني لن أحتاج إليهما بعد اليوم.

أيها الأخوة، تقول هذه المرأة: ترون أنا الآن سعيدة جداً لأنني تعرفت إلى الإله الواحد الحقيقي.
أيها الأخوة، أؤكد لكم للمرة العاشرة أن الدعوة إلى الله فرض عين على كل واحد منكم، طفل صغير، معه كتيب، أنت احمل كاسيت، CD، معك درس تأثرت به كثيراً أعطه لمن تثق أنه ينتفع به، ما قولك من أن تنقذ إنساناً من جهنم إلى الجنة؟

"معلش يا قمرات مش عارفة انسق الموضوع عشان كتباه من الجوال وهو مرخم شويتين ^_^"

عين كافور المتفائلة عين كافور المتفائلة 950851_1.gif فتكات متميزة Fatakat 950851 الرياض – المملكة العربية السعودية

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.