تخطى إلى المحتوى

من داعيه الي ساقطه ؟ سبحان الله

  • بواسطة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

للمرة الثالثة بكتب الموضوع ويمنعني الشيطان
ابدا بسم الله و اترككم مع القصة

___________________________

اعذروني اخوتي واخواتي القصة طويلة
وبدات منذ سنوات
ولكن تحملوني و اقراوها لعل احدكم يتعظ منها
انا لا اعرف كيف ابدا و لكن دعوني اذكر لكم شيئا تذكرونه انتم هنا كثيرا بين التائبين الا و هو لذة الطاعة و متعة معية الله
نعم والله انها للذة ومتعة كبيرة و قد من الله علي بها فى سن صغير
كان عمري لا يتعدي ال12 عام
ولكني بفضل الله كنت افعل من الطاعات مالا يفعله قريناتي
من صلاة و حفظ قران و حجاب وووو
واعانني على ذلك بعد فضل الله سبحانه و تعالي الصحبة الصالحة
كنا حقا نتسابق الى الجنة
ويمر العام و ارتدي الخمار ثم الاسدال و القفازات و مازلت فى المرحلة الاعدادية
وكنت دائمة الحضور لعدد من مشايخنا الافاضل حتي اني اذكر بان الشيخ عماد المهدي بارك الله فى عمره اعد حلقة بعنوان الهمم العالية و قد ذكرني فيها كثيرا
واعطاني الله فى ذلك الوقت نعمة كبيرة كنت مرزقة جدا فى الدعوة الى الله
بين زميلاتي
واقاربي
مما هداني بفضل الله ان اكون سببا فى ارتداء امي النقاب
وكنت كثيرا ما اجتمع بصديقاتها والقي عليهن درسا مما حفظت من مشايخي الافاضل و يتعجبن كثيرا من حديثي و صغر سني
عذرا لاطالتي و لكن اردت ان ارسم لكم الصورة التي كنت عليها
بفضل الله كنت اشعر بسعادة فى داخلي لا حدود لها
فى وجود صحبتي الصالحة
ولكن شاء الله ان نفترق
بسبب الدراسة الثانوية
بعدت من بعدت لبعد مسكنها و منا من احبت مجالا لم تحبه غيرها
واكملت انا فى الثانوية العامة بنفس دراستي السابقة فى مدرسة لغات اى انها مدرسة مشتركة
وحقيقة لم يكن الامر جديد علي فطالما كنت كذلك
ولكن ما اذهلني حقا هو اخلاق الشباب و البنات فى تلك المدرسة
فى اول يوم لي شعرت باني اشاهد سباقا عظيما
تتسابق فيه الفتيات حول الشاب الاجمل من ستعجبه فيهن؟
ويتسابق الشباب حول اكبر عدد من الفتيات يتعرف بهن تحت مسمي " الحب "
ولكني ايضا لم اهتم فكنت اعلم تمام العلك بان ذلك ليس حبا
فلو احب الشاب تلك الفتاة حقا لكان احرص عليها من نفسها بان تكون افضل فتاة فى الدنيا و الاخرة لا ان يكون سببا فى ضلالها
لذلك كان من غباء الشيطان ان يجعلني اهتم بالجنس الاخر فى ذلك الوقت … لابد و ان يزين لى ذلك اولا
مرت الايام و الاسابيع واذا بي ابتعد عن صديقاتي القدامي لانشغالنا بالدراسة فكان الهاتف هو وسيلة الاتصال الوحيدة و قلت لقائتنا حتي انعدمت
علمت باني عالقة وسط هؤلاء حتي انهي دراستي فكان علي ان اتعايش مع ذلك
وتاقلمت على ذلك ووضعت لنفسي حدودا بالتعامل معهن لعلي اكون سببا فى هدايتهن كما كنت افعل
ظللت هكذا حتي جائتني فى يوم فتاة زميلة لي تدعي " نور"
كانت معروفة بسوء خلقها وسمعتها
حاولت ان اتجنبها و لكنها اتت طالبة يد العون
تطلب مني ان انتشلها من ذنوبها
ماذا فعلتي يا نور ؟
انها و العياذ بالله
زانـــــــــــــــــــــية
نصحتها بان تتوب و ان الله تعالي غفور رحيم طلبت مني الا اتركها و بالفعل ظللنا معا كثيرا و لكن للاسف اعتدت عليها و علي حديثها حتي اصبح نصف كلامنا عن الدين و التوبة و النصف الاخر لهو و تسلية ولم اجد من يعينني على نفسي
وجدت نفسي انطق بلسانها
ولكني سرعان ما ادركت ذلك
بعدت عنها وقلت يكفي ما نصحتها به
وترك مفسدة اولي من جلب منفعة
دعوني اشبه لكم ما حدث معي فى تلك الفترة بمثال بسيط
اتدري حين تتذوق شيئا ساخنا جدا لدرجة انه يحرق لسانك
ثم تتذوق بعدها شيئا اقل سخونة
هل ستشعر بانه ساخن؟
مقارنة بما قبله ستشعر بان ذلك الشئ باردا مع انه ساخن
هذا ما حدث لي بعدما تعاملت مع نور تعاملت مع غيرها من البنات وشعرت بانهن اكثر احتراما منها
خيل لي سوء الخلق على انه حسن خلق
وتبدلت المعايير
زين الشيطان لى حديثهم و صاحبتهم طويلا
وصار كلامهم عن اصدقائهم من الجنس الاخر عاديا بالنسبة لي فقد سمعت من نور ما هو افظع منه حتي شعر بذلك اصدقائي القدامي فبعدوا عني
تذكرت يومها كلمة قالها لي معلمي فى الابتدائية ذات يوم حين راني اهتم بالممثلات و المطربات وكنت اقول له اني لست مثلهن و لن افعل ذلك يوما فقال لي : لن تفعلي مثلهن ولكن اعتيادك عليهن سيجعل الذنب يهون فى نظرك ومن اعتاد الذنب و هان عليه هان عليه كل شئ
وبالفعل
ظللت على ذلك استمع منهن قصص الحب و الغرام
انصح مرة و اسكت الف مرة
وارسم فى خيالي قصتي مقنعة نفسي بان ذلك خيالا لا احاسب عليه

وترجم الخيال الى واقع واتي الشاب الذي اوهمني بانه قريب من الدين و يود ان اعينه على طاعة الله
كان صديقا لبعض الشباب فى مدرستنا
اسمعني كلاما لم اسمعه من قبل
كلاما يفوق ما رسمته بخيالي
ولكني لم ارفض
اردت مزيدا من كلامه و اهتمامه
واحببته او كما يخيل لى وقتها
كنت اري ان من يتوبون الى الله يبتليهم ليعلم مدي ثباتهم
وان من يعصون و يتمادون يستدرجهم
ولكن حدث معي العكس
لقد اصابني الله بمرض منذ بدات علاقتي بهذا الشاب
وكأن الله يقول لي : عودي عن الطريق
لم ابه بمرضي و بدات اوراق ايماني تسقط ورقة تلو الاخري
خلعت قفازاتي التي تعوقني عن الكتابة
والاسدال اصبح طويلا علي يكفي اني محجبة
ثم صارت الجلباب بنطالا فانا رفيعة وليس لدي ما ابديه
و قصر حجابي
وهو سعيد جدا بذلك
ادركت يوما باني هويت الى معصية الله فبكيت و قلت فى نفسي اخشي ان تكون المرحلة القادمة هي الصلاة
اذن فقد تبت؟ …… لا لم اتب
جفت دموعي مع اول مكالمة منه
كان تاثيره على اقوي من نفسي
بعد ذلك اكتشفت انه لا يصلي وانه مدمن للمخدرات و اشياء كثيرة اعماني عنها حبي الوهمي له
وبدات مشاكلي معه احاول ان اثنيه عن طريقه حتي تركني هو
وذهب لاخري
جن جنوني كيف يفعل بي ذلك بعدما تبدلت حياتي من اجله
عشت اصعب ايام حياتي
لم يهن علي بعدي عنه و هان علي بعدي عن الله
نصحوني اصدقاء السوء بان انساه و اعرف غيره لتستمر الحياة
وما كان اسهل من ذلك عليهن
وانسقت وراء كلماتهن كالبهيمة اعزكم الله
وعرفت غيره ظنا مني باني بذلك اعيده لي
وتركته و عرفت غيره حتي اني لم اعد افرق بين الشاب و الفتاة
اكلم هذا و اكلم هذه بمنتهي السهولة
ولكنه لم يكن يبالي
جائتني فتاة فى يوم حزينة قالت لى : كنت ابحث عمن يشجعني على الطاعة كنت اود ارتداء الاسدال كنت اظنك انتي من سيعينني
ماااااااا هذا ؟
لم اكن اعرف فى البداية بان تلك المدرسة بها فتيات صالحات
لماذا شغلت نفسي بالمعاصي ؟ لماذا نظرت الى العصاة و لم اكبد نفسي عناء البحث عن الصالحات؟
ولكن للاسف يا اختي فات الاوان
ابحثي عن غيري لم اعد من تبحثين عنها

تركت الصلاة
وامي الوحيدة التي كانت تبكي مما انا فيه تدعي لى ليلا و نهارا لاتوب وتنصحني ولكن لا حياة لمن تنادي

تبدل كل شئ
حتي معاملتي مع اهلي
وخصوصا جدتي
كانت تكبر فى السن ويزيد مرضها حتي نسيت كل شئ و بدات تتهمنا بالسرقة ووالدتي تصبر عليها
ولكني كنت اسبها وجها لوجه
وصوتي يعلو عليها
كنت اضحك منها انا و اخواتي
قلت لاختي ذات يوم من داعيه الي ساقطه ؟ سبحان اللهفاضل 4 سنين و تتم المية دي مستحيل تموت اكيد عزرائيل نسيها ) تعلو ضحكات اختي وما هي الا ساعات لتبدل ضحكنا بالبكاء
ماتت جدتي
لاول مرة اري جثة
احضر غسلا
اري قبرا
لاول مرة منذ سنوات استمع للقران
بكيت بكاءا مريرا
نعم لم اكن احبها
ولكن الموت قادم
ساموت واوضع فى القبر
ويسالوني من ربك؟
من نبيك؟
ما دينك؟
سيسالني ذات يوم عن كل شئ
صلاتي
وقتي
جسدي
انا احق اهل الدنيا بالنار
لقد عرفت الله وعصيته
حفظت القران و هجرته
ذقت لذة الطاعة و ذهبت ابحث عن مرارة المعصية
تعجب من حولي من بكائي
ارتديت لباسي الاسود
وذهبت لجامعتي
واول ما تسمعه اذناي فى الميكروباص الذي اركبه
( الم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله )
يعيدها القارئ و يبكي و انا ابكي معه
واردد نعم لقد آن يارب
آن يارب
عدت اليك فاقبلني

اريد فقط مغفرتك
اريد رضاك
لقد ندمت على ما بدر مني
واقسم باني لن اعود
و
اعلم بانه يراني الان
ويري ما اكتبه لكم
يعلم باني نادمة
ولكن المواجهة صعبة
ماذا ساقول له؟
ليس لدي عذر فيما فعلت
لست بجاهلة بديني
ولا عذر لدي
ماذا افعل ليقبلني
ماذا افعل ليثبتني الله ولا اعود للمعصية
هل اترك كل صحبة السوء كما تركوني اصدقائي من قبل
ام احاول ان ادعوهم لطريق الله مثلما كنت فى حاجة لمن يعيدني
ماذا اقول لله حين استغفره؟
انا بحاجة للمساعدة
لا تتركوني
.
.
.
.

لا ليس منقولا
انها للاسف قصتي من داعيه الي ساقطه ؟ سبحان الله

انا لست صاحبة الموضوع ولكن صاحبة القصه كاتبه.لاليس منقولا انها قصتي

وانا اكتب منقوووول ..لاني نقلته من احد المنتديات للافادة

آلاء امة الرحمن آلاء امة الرحمن 632292_5.gif فتكات متميزة Fatakat 632292 قنا – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.