لَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا


لَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا

لَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا

ما معنى الشقاء في الآية؟ وما علاقته بالدعاء؟

معنى هذه الاية في كلام نبى الله زكريا عليه السلام : يا ربي ما دعوتك دعوة إلا واستجبت لي, ولم أكن من قبل محرومًا من إجابة الدعاء.

وهذا قانون عام, فحينما تتجه إلى الله, وتسأله العفو والعافية, , لن تشقى بهذا الدعاء, بل تسعد به,فكل الدعوات مجابة، حتى تلك التي لم تتحقق

ففي الحديث الصحيح

((ما من عبد يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث:

1- إما أن تعجل له دعوته في الدنيا،
2- وإما أن تدخر له في الآخرة،
3- وإما أن يصرف عنه من الشر مثل ذلك))

اذن أنت بالدعاء أقوى الأقوياء, وأنت بالدعاء أغنى الأغنياء , و كل ما عند الله مرهون أن تدعوه.

قال النبي صلّ الله عليه وسلم: لا يرد القدر إلا بالدعاء. رواه أحمد والترمذي بإسناد حسن

قلبي يحيا بحب الله قلبي يحيا بحب الله 541858_160.gif برنسيسة فتكات Fatakat 541858 الاسكندريه – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.