فضل الوالدين على الأبناء

فضل الوالدين على الأبناء

لا ينكر أحد فضل الوالدين على أولادهما ،

فالوالدان سبب وجود الولد وله عليهم حق كبير

فقد ربياه صغيرا وتعبا من أجل راحته وسهرا من أجل منامه ،

تحملك أمك في بطنها وتعيش على حساب غذائها وصحتها

لمدة تسعة شهور غالبا ، كما أشار الله إلى ذلك :

( حملته أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْن) الآية .

ثم بعد ذلك حضانة ورضاع لمدة سنتين مع التعب والعناء والصعوبة .

وكما في الصحيحين من

حديث أبي هريرة أن رجلا جاء إلى النبي فقال له:

من أحق الناس بحسن

صحابتي؟ قال: ((أمك))، قال: ثم من؟ قال: ((أمك))، قال: ثم من؟ قال:

((أمك))، قال: ثم من؟ قال: ((أبوك)).

والأب كذلك يسعى لعيشك وقوتك من حين الصغر حتى تبلغ أن تقوم بنفسك ، ويسعى بتربيتك وتوجيهك وأنت لا تملك لنفسك ضرا ولا نفعا ،

ولذلك أمر الله الولد بوالديه إحساناً وشكرا ،

فقال تعالى : (وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) (لقمان:14) .

وقال تعالى : (وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) (الاسراء:23-24) .

إن حق الوالدين عليك أن تبرهما وذلك بالإحسان إليهما

قولا وفعلاً بالمال والبدن . تمتثل أمرهما في غير معصية الله

وفي غير ما فيه ضرر عليك ، ولقد جعل الله مرتبة حق الوالدين

مرتبة كبيرة عالية حيث جعل حقهما بعد حقه المتضمن

لحقه وحق رسوله صلى الله عليه وسلم فقال تعالى :

(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً )(النساء: الآية36) الآية .

قال تعالى : ( أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)(لقمان: الآية14)

وقدم النبي صلى الله عليه وسلم بر الوالدين على الجهاد في سبيل الله

كما في حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال :

(قلت يا رسول الله أي العمل أحب إلى الله ؟ قال : الصلاة على وقتها

قلت : ثم أي ؟ قال : بر الوالدين قلت : ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله )

أعراض ترك الآباء لأبنائهم

• عدم احترام شخصية وعقلية الأبناء.

• تجاهل آرائهم ووجهات نظرهم لاسيما في القضايا والموضوعات التي تعنيهم.

• تعويدهم على مساوئ الأمور كالكذب والغش والخداع،

سواء كان ذلك بطريقة مقصودة أو غير مقصودة.

• ضعف الوازع الديني لدى الأبناء

نوما_الشعنونة نوما_الشعنونة images/bigsmilies/mood3.gif فتكات متميزة Fatakat 370293 سمنود – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.