۩حملة مراجعة وتلخيص سلسلة احداث النهاية الحلقه السابعة عشرا۩ النسخه الجيده

الحلقة السابعة عشر

اليوم يا قمرات ملخصه حلقة جمبلة ومهمة بتتكلم عن خطر عظيم وعقوبته كبيرة وخطيرة
وهو الربا أعاذنا الله جميعا منها ومن عقوبتها
ومقدمة عن الخمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الحمدلله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له ..
االحديث الذى رواه الإمام أحمد حديث عبد الله بن مسعودٍ -رضى الله عنه- أن النبى -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: (( بين يدى الساعة تسليم الخاصة )) يعنى لا يسلم الأخ إلا على أخيه الذى يعرفه حتى لو كان معه فى مسجدٍ واحد .. (( بين يدى الساعة تسليم الخاصة وفشو )) أى وكثرة التجارة (( حتى تشارك المرأة زوجها فى التجارة
تاجر لكن تاجر بأمانة، وتاجر بشرف، وحلاله- قال الحبيب (( والله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى أن تُبسط عليكم الدنيا كما بُسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم))
ألا ينشغلوا إلى الحد الذى ينسى فيه المسلم التاجر أياً كان نوع تجارته.. أن ينسى الآخرة
قال كما فى الحديث الذى رواه الإمام أحمد فى مسنده وغيره بسندٍ صحيح من حديث أبى هريرة -رضى الله عنه- وفيه : (( لا تقوم الساعة حتى تتقارب الاسواق )) ..
أن الأسواق قد تقاربت بالفعل لسرعة وسائل المواصلات ولسرعة الإتصالات،.. الآن تستطيع أن تتعرف على سعر السلع أو على سعر العملات تقريباً فى كل ساعة
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما فى الحديث الذى رواه الطبرانى وغيره بسندٍ صحيح من حديث عبد الله بن مسعودٍ -رضى الله عنه- قال الصادق: (( بين يدى الساعة يظهر الربا)) والظهور هنا بمعنى الكثرة .. بمعنى الإنتشار من حديث أبى هريرة -رضى الله عنه- أن النبى -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: (( ليأتين على الناس زمانٌ لا يبالى المرء بما أخذ من المال أمن حلالٍ أم من حرام )) .
فالنظام الإسلامى والنظام الربوى لا يتفقان أبداً فى تصور ولا يتفقان أبداً فى نتيجة،

الربا نوعان :
_ ربا النسيئة _ وربا الفضل
يربا النسيئة صورته أن يذهب الرجل إلى رجلٍ.. أعطنى ألف دينار فيعطيه إلى أجلٍ معلوم، أعطاه فى رمضان 1443 يقوله ترد لى الألف دينار فى رمضان 1443 هجرية أنظرنى يعنى أمهلنى .. آآآآآه .. يقوله .. أُمهلك بالزيادة يبقى الألف تدفعهم ألف ومائتين، ألف وخمسمائة.. هذه الصورة تُسمى ربا النسيئة .
ربا الفضل .
يعنى إيه ربا الفضل ؟؟
يعنى يبيع الإنسان السلعة، " ذهباً "بنفس السلعة " بذهب " مع أخذ الزيادة، يبيع الإنسان " تمراً " " بتمر " .. يبيع " تمراً جيداً " مثلاً " بتمرٍ ردىء " مع الزيادة أو العكس .. هذا ربا الفضل .
روى البخارى ومسلم أن الصادق -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: (( الذهب بالذهب )) خلى بالك (( الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبُر بالبُر والشعير بالشعير والملح بالملح والتمر بالتمر يداً بيد )) يداً بيد (( مِثلاُ بمِثل، سواءً بسواء فمن زاد أو إستزاد فقد أربى الآخذ والمُعطى سواء )) وفى رواية قال الصادق: (( فإذا إختلفت الأصناف فبيعوا كيف شئتم
أنا عندى سيارة وحضرتك عندك سيارة، بندخل السيارتين فى بعض وندفع الفرق .. مفيش حرج.. لا حرج، إنما فى الأصناف الستة اللى النبى -صلى الله عليه وآله وسلم- نص عليها . هذه صورة آخرى من صور الربا تُسمى بربا الفضل .
يبقى ربا النسيئة وربا الفضل، حرم القرءان الربا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً)
.. (يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا) (وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) آه .. إوعى تقولى الربا زى البيع .. لأ .. أبداً .. أبداً قال الرسول -عليه الصلاة والسلام- والحديث فى مسند الإمام أحمد وفى غيره بسندٍ صحيح من حديث عبد الله بن مسعود، قال -عليه الصلاة والسلام- : (( ما استزاد أحدٌ من الربا إلا كان أمره إلى قلة
النبى -عليه الصلاة والسلام- يقول كما فى مسند احمد بسندٍ صحيح من حديث عقبة بن عامر -رضى الله عنه- : (( إذا رأيت الله جل وعلا يُعطى العبد مايحب )) أى من النعم ومن الفضل ومن الستر ومن الإمهال (( إذا رأيت الله جل وعلا يُعطى العبد ما يحب وهو مُقيمٌ على معاصيه )) أى والعبد مُقيمٌ على معصية الله بلا توبة (( فاعلم بأنه إستدراج له من الله عز وجل
يأمر الملك القدير إسرافيل بالنفخ فى الصور نفخة البعث .. فيه نفخة الزلزلة وفيه نفخة الصعق وفيه نفخة البعث .
انشقاق فى السماء، انشقاق فى الارض .. ليه ؟؟ للحساب .

عاوز حضرتك بقا تعيش معايا المشهد ده والناس خارجة من القبور .
صنف أول مايخرج من القبر مباشرة يمشى على وجهه .. يارب سلم ..
على وجهه !!؟؟ رجليه فوق ووجهه ع الارض؟؟!! .
صنف ماشى على رجليه ،
وصنف تالت راكب .. اللهم اجعلنا منهم يارب (يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْداً)
كأنه مصروع، مجنون، كأن الشيطان يتخبطه يميناً وشمالاًمين دول؟؟ أكلة الربا .
هذه علامتهم أثناء الخروج من القبور يوم البعث مستحيل يبقى البيع زى الربا عاهد ربك الآن على ان تُطهر مالك وأن تُطهر من هذا المرض العُضال الذى يمحق البركة
النبى -عليه الصلاة والسلام- يقول: (( إن الله لا يقبل الصدقة من أحدكم بيمينه فيُربِيها لكم )) أى يُنميها أنا راجل صحيفة الحسنات فيها أننى تصدقت فى اليوم الفلانى بجبل تمر!!
إنت فعلاً متصدقتش بجبل تمر، هى كانت تمرة واحدة تصدقت بها خالصاً لله فقبلها الله منك بيمينه فنماها لك حتى صارت عند الله كجبل أُحد
(ماذا قال ربنا جل وعلا ؟؟
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ)
إى اجعلوا بينكم وبين سخط الله وغضب الله وعذابه وقاية .. ماهى التقوى.. فأصل التقوى أن يجعل العبد بينه وبين سخط الله وعذابه وغضبه وقاية، هذه الوقاية هى فعل الطاعات واجتناب المعاصى . (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) (فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ) حرب على الأعصاب، حرب على النفوس، إضطراب نفسى، فيه ضيق، فيه هموم، فيه آلالام، فيه أحزان، فيه أموال كثيرة جداً ومع ذلك مفيش سعادة، مفيش رضا !!

إحذروا الربا، وطهِروا الأموال لتنزل البركات والرحمات
أكل الحرام .. أكل الربا .. أكل أموال اليتامى (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً) فى المساجد عمالين نشكو إلى الله ونضرع إلى الله ونبكى ونتذلل، يقولك مفيش واحد فيكو صالح رب العزة قال: (وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً) صحيح الصالحون موجودون فى الأمة، لكن الصالحين يركبون مع غير الصالحين سفينة واحدة، إن نجت السفينة، نجا الصالحون مع غير الصالحين، وإن غرقت السفينة، غرق الصالحون مع الطالحين.. الكل سيغرق والكل سينجو ثم بعد ذلك يُبعث كلٌ على نيته يؤاخذ الله تبارك وتعالى ويعاقب الطالح، ويجزى الصالح
)) الربا من أبشع هذه الصور، النبى –عليه الصلاة والسلام- يقول كما فى صحيح مسلم وسنن الترمذى (( لعن رسول الله آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه))، بل وفى مسند أحمد ومعجم الطبرانى بسندٍ صحيح من حديث عبد الله بن حنظلة –رضى الله عنه- أن النبى –صلى الله عليه وآله وسلم ( درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد عند الله من ست وثلاثين زنية
عمالين نقول يارب .. يارب .. يارب.. فلسطين .. العراق .. الشيشان .. أفغانستان.. الأمة .. يارب، قضية الدعاء يااخواننا . اسمع النبى ماذا قال والحديث رواه مسلم وغيره من حديث أبى هريرة –رضى الله عنه- قال –صلى الله عليه وسلم-: (( إن الله تعالى طيبٌ لا يَقبلُ إلا طيباً أمر به المرسلين فقال جل وعلا: يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً وقال الله تعالى للمؤمنين يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم ))، وذكر النبى –صلى الله عليه وسلم-: ((الرجل يُطيل السفر، أشعث، أغبر، يمُد يديه إلى السماء يارب.. يارب..يارب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغُذىَ بالحرام، فأنى يُستجاب لذلك )).
عرفت السر فين ؟؟ فى أكل الحلال، فى البعد عن الحرام .طب دى رشوة!! ا …
طب هذا المال حرام، ده أموال يتامى، هذا المال حرام ربا، هذا المال حرام سرقة، هذا المال حرام غش.. وهكذا.. أصبح كثيرٌ من الناس لا يُبالون، وقضية الدعاء اللى إحنا عمالين نتضرع إلى الله فى الليل والنهار.. هذا هو سببها.. هذا هو سببها .

(( ياسعد )).. وإن كان فى سند الرواية ضعف (( أطب مطعمك تكُن مُستجاب الدعوة )) انت خدت بال حضرتك من اللطيفة القرءانية دى (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ) مش دعوة داع .طب ممكن ياعم الشيخ اللى أأكل الربا قبل كده يتوب ؟؟
مفيش مخلوق على وجه الأرض يستطيع أن يُغلق باب التوبة فى وجهك أبداً
ومن العلامات الخطيرة أيضاً كثرة شرب الخمر وتسمية الخمر بغير اسمها .. اسمع ماذا قال النبى –عليه الصلاة والسلام- كما فى الصحيحين من حديث نس –رضى الله عنه- (( إن من أشراط الساعة أن يُرفع العلم ويظهر الجهل ويفشوَ الزنا )) يكثر، (( ويُشرب الخمر)) حديث أبى مالكٍ الأشعرى –رضى الله عنه- أن الحبيب النبى –صلى الله عليه وآله وسلم- قال: (( ليشربن أُناسٌ من أمتى الخمرَ، يسمونها بغير اسمها. مشروبات روحية
الخمر أم الخبائث يا أخوة مش النبى –صلى الله عليه وسلم- قال كما فى الصحيحين (( لا يزنى الزانى حين يزنى وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن ده كلام النبى (( لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه ..
ومحدش ينَظَر للمسألة تنظيراً علمياً ويقول دى مصلحة.. مصلحة .. إطلاقاً، المصالح تنقسم إلى ثلاثة أقسام :
.. مصلحةٌ شرعية
مصلحةٌ مُهدرة مُلغاة مُحرمة
ومصلحةٌ مُرسلة
المصلحة الشرعية : ما وافقت الدليل من كتاب الله وسنة رسول الله، أن الإسلام لا يأتى إلا بمصالح العباد وسعادتهم فى الدنيا والآخرة وإلا فإن أُناساً يُحولون مثلاً العنب إلى خمر لزيادة رأس المال ويقول والله دى المصلحة بالنسبة لى.. نقوله لأ هذه مصلحة مُهدرة، مصلحة مُحرمة، مصلحة مُلغاة لأنها تصطدمُ إصطداماً مُباشراً مع المصلحة الشرعية التى تُخالف كتاب الله وسنة رسول الله، يعنى هذه المصلحة المُهدرة تُخالف المصلحة الشرعية يعنى تُخالف القرءان والسنة يبقى دى اسمها مصلحة مُحرمة مُلغاة أو مُهدرة .
طب القسم التالت بين دول المصلحة المُرسلة، المصلحة المُرسلة التى لا تُخالف أُصول الدين والتى لا تُخالف القواعد العامة للشريعة، توثيق عقود الزواج مش هتلاقى على هذا دليل لا فى القرءان ولا فى السنة ولكن أدلة عادة .. دى مصلحة مُرسلة لضمان حقوق النساء فى زمنٍ خَرِبت فيه الذمم، وقِس على ذلك .

إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ) فلما سمع الصحابة الآية قالوا على لسانِ وقلب رجلٍ واحد: انتهينا ربنا.. انتهينا ربنا، فهل نقول إنتهينا ربنا ؟؟!!
. … يامن إِبتُليت ووقعت فى هذا المستنقع وفى هذه الكبيرة، فى شرب الخمر، وقدمت الخمر على الماء على مائدة طعامك، هيا الآن .. أسألك بالله أن ترجع لله تبارك وتعالى وأن تُزيح عن مائدتك وعن ثلاجتك الخاصة فى مكتبك أو فى بيتك على يقين بأن الله جل وعلا سيفرح بتوبتك وسيفرح بأوبتك لتسعد إن شاء الله فى جنات النعيم بشرب خمر لذة للشاربين (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ) فى الجنة!!
لا تيأس يا أخى الحبيب ولا تيأسى أيتها الأخت ولنعد جميعاً إلى الله سبحانه وتعالى. ..

قلبى مطمئن بذكر الله قلبى مطمئن بذكر الله 268591_9.gif فتكات ست الكل Fatakat 268591 nc – usa

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.