۩حملة مراجعة وتلخيص سلسلة احداث النهاية۩ ملخص الحلقة الثالثة عشر

الحلقة الثالثة عشر

حبيبتى فى الله ..

هنتكلم النهاردة فى تلخيص الحلقة

حيث تتكلم عن جزء من حديث مهم جداااااااا

وهو الفحش وانتشار الفواحش دون أدنى رد فعل من المؤسسات فى كل مكان حيث يظهر حوالينا وداخل بيوتنا وف التلفاز وف كل مكان على مرئئ ومسمع من الأهالى

وبعكس بيتفرجوا على هذا الفواحش دون نقد لها
وهنتكلم عن حسن الخلق

أحداث النهاية سلسلة علمية تجمع بين التأصيل العلمي والمنهج التربوي والأسلوب الدعوي ,أقدمها لأمتى الحبيبة فى زمن طغت فيه الماديَّات والشهوات,وانحرف فيه كثيرٌ من الناس عن منهج رب الأرض والسماوات . أسأل الله سبحانه وتعالى أن يذكِّرنا بهذه السلسلة بحقيقة دُنيانَا وبحقيقة أُخرانَا وأن يردَّنا إليه ردَّاً جميلاً .
أنهيتُ الحلقة الماضية فى هذه العلامة الخطيرة ألا وهى العُقوق يقول الحبيب ,صلى الله عليه وسلم ,كما فى الحديث الصحيح الذى رواه أحمدُ فى مُسنَده والحاكمُ فى مُستَدرَكِه وغيرُهما من حديث عبدالله بن عمرو رضى الله عنهما أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( ‏َلَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَظْهَرَ الْفُحْشُ وَالتَّفَاحُشُ وَقَطِيعَةُ الرَّحِمِ وَسُوءُ الْمُجَاوَرَةِ ) ., قال ابن مَنظُور وابن الأثير وغيرهما من أهل اللغة : الْفُحْشُ وَالتَّفَاحُشُ هو القبيح من الأقوال والأفعال. أقول صُوِّرَت الفاحشة ودخلت إلى كثير من بيوت المسلمين , ,بل خُصِّصَت مجلَّات لتصوير الفاحشة . وأنت تسمع الآن من ابنٍ من أبنائك كلمةً تستغرِبُ لها ,كيف تكلم ابنى بهذه الكلمة ؟! ,الولد مسمعش الكلمة دى فى البيت ,من أين جاء بها ؟ ,من وسائل الإعلام ,استمع إليها فى الشارع ,استمع إليها فى المدرسة

. ,الأخلاقيات يا إخوانَّا انحدرت ,وصدقونى إذا قلت : أزمةُ الأمة الآن أزمةُ أخلاق ,أزمةُ أخلاق . قد يقول قائل : يا شيخ نحن نريد المال ,نحن نريد السلاح ,نحن نريد الإقتصاد,لكن أنا أسألك أخى الحبيب : ما قيمة الأقتصاد ,وما قيمة العلم وما قيمة ,إنْ ضاعتْ الأخلاق ؟ ,والله كلُّ هذا لا قيمة له ,كلُّ هذا لا قيمة له ,,تصوَّر لو أن مهندساً ما,بين يديه عشراتُ الملايين من الجنيهات ومن الدولارات ,كُلِّفَ برَصْفِ مجموعةٍ من الطرق ,أو ببناءِ مجموعةٍ من الأبراج ,لكنَّه أُبتُلِىَ بمَرَضِ الغِشِّ ,لا خَلاقَ عنده ,فَقَدَ خُلُقَ الأمانة , ما هى النتيجة ؟ ,إنهيار لهذه العمارات ,وإزهاق لعشرات بل لمئات الأرواح ,طُرُقٌ تُرصَف وفى نفس العام الذى رُصِفَت فيه تحتاجُ إلى إعادةِ رَصْفٍ من جديد ,هذه أخلاقيات لا تحتاج إلى توجيه من أحد ,هذا الذى يُلقِى بالمخلفات والقمامة من السيَّارة فى الطريق العام ,هذا الذى يترُكُ مكانه فى مُتَنَزَّهٍ جميل أُعِدَّ له ولغيره ,يتركُ مخلفاتِ طعامِهِ وشرابِهِ بصورةٍ مؤلمةٍ ,هذا لا يحتاج إلى توجيه من أحد ,هذا الذى وَقَفَ أعزَّكم الله ليتبوَّلَ فى مياه النيل ,أو ليسيءَ لشاطئِ النيل الجميل بأى صورةٍ من صورِ الإساءة ,هذا فُحْشٌ يا إخوة فى الأقوالِ وفى الأفعالِ,الأصلُ أنَّه ينبغى أن نراقب نحن ربَّنا سبحانه وتعالى ,يعنى مصيبة كبرى أنْ عن قَصْدٍ وعن عَمْدٍ أنْ نسرِّبَ الصرف الصحى إلى مياه النيل ,إلى مياه البحار ,إلى مياه التُرَع التى نسقى منها الحقولَ والزروعَ والثمارَ ,

هذه الأخلاقيات لا تحتاج إلى توجيه من أحد ,يعنى أنا لستُ فى حاجةٍ إلى أن يذكِّرَنى مسئولٌ أو أحدٌ من الناس ويقول لا لا تفعل هذا ,بل أنا أراقبُ ربى سبحانه وتعالى ,طب خلِّى بالك علشان تعرف إنْ القضايا دى اللى قد يستهينُ بها كثيرٌ من أحبابنا وإخواننا وأخواتنا يعنى قد تكونُ سبباً من أسبابِ غضبِ اللهِ على العبدِ ,يا الله ! ,فُحْشٌ فى القول وفى الفعل قد يكون سبباً من أسباب غضب الله على العبد ,إى والله ,إى والله , ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَظْهَرَ الْفُحْشُ وَالتَّفَاحُشُ ) ,أى القبيح من الأقوال والأفعال ,وقد ظَهَرَ ,بل وانتشر قبيح القول وقبيح الفعل لا تستهن بالكلمة ,قد تسمع كلماتٍ ,يعنى تزلزلُ القلب فى وسيلة من وسائل المواصلات ,تخدش حياءَ كلِّ امرأة ,يستحى الإنسانُ إن كانت معه زوجته أو ابنته ,قد تسمع كلماتٍ خبيثةً جداً فى سوقٍ من الأسواق ,فى وسيلة إعلام ,قد تقرأ كلمات تخدش الحياء فى مجلة أو فى جريدة ,بل أحياناً حتى فى جريدة رسمية , ( إنَّ اللهَ تعالَى يُبْغِضُ الفَاحِشَ المُتَفَحِّشَ ) ,الذى يقول الفَحْشَ من القول ويفعل الفُحْشَ من الفعل ,سببٌ من أسباب غضب الله على العبد ,سببٌ من أسباب بغضِ الله للعبد,بل فى الحديث الذى رواه الإمامُ الترمذيُّ وغيرُه بسندٍ صحيح من حديثِ أبى الدرداء رضى الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( ما من شىءٍ أثقلُ فى ميزان المؤمنِ يوم القيامة من حسن الخلق ) يجب عليَّ أنا أنْ أُرَاقِبَ ربى سبحانه وتعالى ,يعنى لماذا أسبُّ امرأتى ؟ ,لماذا أسبُّ ولدى بأَقْذَعِ الألفاظ ؟ ,لماذا أسبُّ دابَّتى ؟ ,حتى الدابَّة ؟! ,أيوه. بل تدبَّر معى هذا الحديث الإمام الترمذيُّ وغيرُه بسندٍ ,وأبو داوودَ وغيرُه بسندٍ صحيحٍ من حديث أمِّ المؤمنين عائشة رضىَ اللهُ عنها أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال ,اسمع : ( إن المؤمنَ ليدركُ بحسن خُلُقِه درجة الصائمِ القائمِ )


,لقد أعاد التليفزيون الدنماركي مرةً أخرى هذه الصور البذيئة التى تسىءُ إلى طُهْرِ الطُهْرِ ,وشَرَفِ الشَرَفِ ,وكرامةِ الكرامة ,ووفاءِ الوفاء ,ودرَّةِ تاجِ الجِنْسِ البشريِّ كلِّه ,لأنَّ هؤلاء جُهَلاء ,لا يعلمونَ شيئاً عن نبيِّ ربِّ الأرضِ والسماءِ ,لا يعلمون شيئاً عمَّنْ علَّم الدنيا الأدبَ والخُلُقَ والوفاءَ ,عليه الصلاة والسلام ,آهٍ لو درسوا سيرَتَه ,آهٍ لو عَرَفوا أخلاقَه ومنهجَه ,والحقيقة أقول أنَّ المشكلةَ هى مشكلتنا نحن ,مشكلة الأمَّة ,لأنَّنا إلى الآن لم نشهد لرسولِ الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم شهادةً خُلُقيَّة ,شهادةً سُلُوكيَّة ,شهادةً عمليَّة ,يعنى لو أنَّ رجلاً من أهلِ الكُفْرِ أتى إلى مكان عام من المُتَنَزَّهات على شاطئ النيل الجميل الذى هو آيةٌ مِنْ آياتِ الله ونعمةٌ مِنْ نِعَمِ الله علينا ,خلِّى بالك النيل ده مِن الجَنَّة ,النيل ده نهر من الجَنَّة ,النيل والفُرَات ,النبي ليلة الإسراء رأى أربعة أنهار ,رأى نهرين ظاهرينِ ونهرين باطنينِ ,والحديث فى الصحيحين ,رأى نهرين ظاهرينِ ونهرين باطنينِ فسأل النبيُّ جبريلَ عن النهرين الظاهرينِ والباطنينِ فقال جبريلُ : ( أمَّا النهرانِ الظاهرانِ فالنيل والفرات ) ,فى الجَنَّة ؟! ,فى الجَنَّة ؟! ,النيل والفُرَات ؟! ,أيوه , ( وأمَّا النهران الباطنانِ فنهران فى الجَنَّة ) الإسلام حضَّ على النظافة ,وحضَّ على الجمال قال جلَّ جلالُه : ( يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) – الصف – 2,3 – ,كيف أطلب من ولدى أن يكون على خُلُقً مهذَّبٍ جميلٍ وهو يرانى ,يعنى ,أتلفَّظُ جلَّ كلامى بألفاظٍ بذيئةٍ ,بألفاظٍ قبيحةٍ ,بألفاظٍ لا تَمُتُّ إلى الأخلاق الكريمةِ ولا إلى الصفاتِ النبيلةِ بأدنى صلةٍ ؟! ,

,فُحْشُ فى الأقوال وفُحْشُ الأفعال ,سببٌ من أسباب غَضَبِ الربِّ على العبدِ ,سببٌ من أسباب بغضِ الله جلَّ وعلا للعبد ,وحسن الخُلُقِ تدْرِكُ به درجةَ الصائمين ,درجة القائمين بالليل لربِّ العالمين ,و حديث جابر بن عبدالله رضى الله عنهما أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( إنَّ من أحِبِّكم إلىَّ ) ,, ( وأقربكم إلىَّ مجلساً يوم القيامة ) ,. عبدالله بن عمرو بن العاص رضوان الله عليه وعلى أبيه ,شوف بيقول إيه كما فى الصحيحين ,الله ! ,بيقول : ( لم يكن رسول الله فاحشاً ولا متفحِّشاً ) ,أبداً . مش هوه ده الأُسوة ,القدوة , ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) ,ولذلك فيه أحياناً وسائل الإعلام مِنْ حيثُ لا تدرى أو مِنْ حيثُ تدرى تُحدِثُ إنفصاماً عند كثير من أبنائنا ,يجلس ولدى وولدك ليرى ممثلاً من الممثلين فى فيلم من الأفلام يَتَلَفَّظُ بألفاظٍ بشعةٍ جداً ,يعنى قد تسمعُ طفلاً من أطفالك يقول كلماتٍ بذيئةً جداً ,يا ولد ,من أين لك هذا ؟! ,مش ممكن يكون سمع الكلمات دى فى البيت ,الرجلُ رجلٌ فاضل ,والست ست فاضلة طاهرة عفيفة ,الولد بيتلفَّظ بألفاظ خطيرة هو لا يدرِكُ معناها ومغزاها ,من أين يقولها ؟ . فى الفيلم الفُلانى ,ليه ؟ ,فى المسلسل الفُلانى ,ليه ؟ ,ثمَّ بعد ذلك يأتى هذا المُمَثِّلُ نفسُه ليقوم بدور آخر متديِّن فى مسلسل من المسلسلات الدينيَّة ,الله ! ,فيقوم الولد يسأل : مش هوه ده نفس المُمَثِّل يا بابا اللى كان بيقول كذا فى الفيلم الفُلانى . أيوه . يحدث عند الولد إنفِصَام فى الشخصية ,ويحدث عندَه استواءٌ للرَذِيلَةِ
مع الفَضِيلَةِ ,

ده ثبت فى صحيح مسلم ,فى صحيح مسلم ,قِيْلَ له يا رسول الله ادعُ الله على المشركين ,على المشركين ,فقال بأبى وأمى وروحى : ( إنِّى لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانَاً ,وإنَّما بُعِثْتُ رحمة ) ,آهٍ لو عَرَفَ الفاتيكان ,ولو عَرَفَتْ الدنمارك ,ولو عَرَفَتْ أوروبا ,ولو عَرَفَت أمريكا هذه المعانى, ,السيدة عائشة تقولُ له هل أَتَى عليك يومٌ كان أَشَدَّ من يوم أُحُد . قال : ( لقد لقيتُ من قومِكِ ما لقيتُ يا عائشة ,وكان أَشَدَّ ما لقيتُ منهم يومَ العَقَبَةِ إذ عرضت نفسى على ابنِ عبد يليل بن عبد كُلَال ) ,من أشراف أهل الطائف , ( فلمَّا لَمْ يُجِبْنِى إلى ما أَرَدتُ عُدتُ وأنا مَهمُومٌ على وجهى فلم أَستَفِقْ إلَّا وأنا بقرنِ الثَّعَالِب ) ,صلى الله ,فى الطائف ,تصوَّر رموه بالحجارة ! ,رَمَوهُ بالحجارة ! ,يا الله ! ,سبُّوه ,طردوه ,شتموه ,نهروه ,سالتْ الدماءُ الزَّاكِيَةُ من قدميه الداميتين المُتعَبَتين ,من مكة للطائف على رجليه يا اخوانَّا ,والله لم يَجِدْ دابَّةً ليركبها ,والله لم يَجِدْ حِمَارَاً ,أو حِصَاناً ,أو ناقة ,على قدميه ,حوالى سبعين كيلو ,من مكة للطائف ,يمشى على قدميه ,ما ذَهَبَ إليهم ليطلبَ مالاً أو جَاهَاً أو دنيا أو وجَاهَةً ,بل ذَهَبَ إليهم لينتَشِلَهُم من ظَلَامِ الشِّركِ والوثنيَّة إلى أنوار التوحيد والإيمان بربِّ البريَّة جلَّ وعَلَا واضطر أن يلجأَ إلى الله بهذا الدعاء الجميل ,وإن كان بعض علمائنا قد ضَعَّفَ سنده لوجودِ ابن إسحاق ,وابنُ إسحاق مُدَلِّسٌ ثِقَةٌ حديث محمد بن كَعْبٍ القُرَذِيّ ,فلا حَرَجَ على الإطلاق أنْ أستشهدَ به الآن لِأُبَيِّنَ لحضراتكم حجمَ الألم وحجمَ المأساة , ( اللهم إنِّى أشكو إليك ضَعْفَ قوَّتى ) ,كلمات عجيبة جداً ,النبي عليه الصلاة والسلام يتضرَّعُ لله بها , ( اللهم إنِّى أشكو إليك ضَعْفَ قوَّتى ,وقِلَةَ حيلتى ,وهوانى على الناس ,يا أرحمَ الراحمين ,أنت ربُّ المُستَضْعَفِينَ ,وأنت ربِّى ,إلى مَنْ تَكِلُنِى ؟ ,إلى بعيدٍ يَتَجَهَّمُنِى ؟ ,أم إلى عدوٍ مَلَّكْتَهُ أَمْرِى ؟ ,أَسْأَلُك بنورِ وجهِكَ الذى أشرقت له الظلماتُ ,إنْ لَمْ يَكنْ بِكَ عَلَىَّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِى ,أَسْأَلُك بنورِ وجهِكَ الذى أشرقت له الظلماتُ وصَلُحَ عليه أمرُ الدنيا والآخرة ألَّا تُنْزِلَ بِى غَضَبَك ,أو يَحِلَّ عليك سَخَطُكَ ,لَكَ العُتْبَى حتى تَرْضَى ,ولا حول ولا قوة إلا بِكَ ) يقول : ( فلم أَستَفِقْ إلَّا وأنا بقرنِ الثَّعَالِب ) ,مكان يبعد عن الطائف حوالى خمسة كيلو ,النبي ماشى مهموم ,مش دريان بشىء ,دعوة مُطَارَدَة ,وصاحب الدعوة مُطَارَد ,وأصحاب مُطَارَدُون فى الحَبَشَةِ ومُعَذَّبُون فى مكة ,يا الله ! ,واقعٌ مرٌّ وأليمٌ ,ومع ذلك يقول : ( وإِذَا أَنَا بِسَحَابَةِ قَدْ أَظَلَّتْنِى ) ,الله ! ,قال ( فَنَظَرْتُ ,فإذا جبريل عليه السلام ,ينادى علىَّ ,يا مُحَمَّد ! ,يا مُحَمَّد ! ,إنَّ الله قَدْ سَمِعَ قولَ قَومِكَ لَك ,وما رَدُّوا به عليك ,وإنَّهُ قَدْ بَعَثَ إليكَ مَلَكَ الجبالِ لِتَأمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِم ),الدم بينزف ,لسه بينزف ,ومَلَكَ الجبالِ بيقوله مُرْنِى ,لو أمرتنى أنْ أُطْبِقَ عليهم الأَخْشَبَيْنِ لفعلت . الأَخشَبَانِ جبلانِ عظيمانِ ,يُقالُ للأول أبو قُبَيْس ويُقال للثانى الأَحْمَر ,والله العظيم يا إخوة ,ويا أخواتى الفضليات ,لو كان المُصطَفَى صلى الله عليه وعلى آله وسلم مِمَنْ يَثْأَرُ لنفسِه ,قال صاحب الخُلُقِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم لِمَلَكِ الجبالِ : ( لا لا ,لا يا مَلَكِ الجبالِ ,بل إنِّى أرجو اللهَ أنْ يُخْرِجَ من أصلَابِهِم مَنْ يُوحِّدُ اللهَ جَلَّ وعَلَا ,مَنْ يَعْبُدُ اللهَ وَلَا يِشْرِكُ بِهِ شَيئَاً ) والله العظيم القضيَّةُ قضيَّةُ,ما أَحْوَجنا إلى الأخلاق ,لأنَّنا أَعْتَقِد أنَّ الأزمةَ الآن هى أزمةُ أخلاقٍ ,أزمةُ أخلاقٍ ,ما قيمة المال بدون خُلُق ؟ ,ما قيمة المنصب بدون خُلُق ؟ ,ما قيمة الجَاه والسُلطَان بدون خُلُق ؟


,فأىُّ حضارة على وجه الأرض لابدَّ لها من ركنين ,الأول هو الركن المادىُّ ,وأنا لا أُنْكِرُ ما وصلت إليه الحضارة الغربيَّة فى العصر الحديث فى هذا الجانب المادىّ ,لكن أين الرُّكْنُ الركِينُ فى الحضارة ؟ ,أين أخلاق هذه الحضارة ؟,لكنَّك تَلْحَظُ الآن خُلُقَ الظُّلم ,خُلُقَ القسوة ,خُلُقَ الإنتقام ,خُلُقَ الإبادة ,خُلُقَ الإفناء , ,نعيش عصر الماديَّات عصر الأنانية ,يعنى قد يقطع الآن الولد رَحِمَ أبيه ,رَحِمَ أمِّه ,رَحِمَ خالته ,رَحِمَ عمَّتِه ,يا الله ! ,نعم ,يقطع الرَحِم ,بل قد يقطع الآن الأخُ رَحِمَهُ مع أخيه ,مع أخيه ,ولا حول ولا قوة إلا بالله ,الدنيا ,الدنيا ,المال ,قد يقتل الولد أخاه من أجل المال ,قد يفْقِدُ الولدُ علاقَتَهُ مع أخيه من أجل المال ,ولا حول ولا قوة إلا بالله ,ويَدُوس على هذا الرَحِمِ بالنَعْلِ ,ملوش قيمة عنده ,المهم المال ,من الحلال من الحرام ماشى ,قطيعةُ الأرحام علامة من علامات السَّاعة ,وأعتقد إعتقاداً جازماً أن قطيعةَ الأرحام قد انتشرت وعمَّتْ فى هذا العصرِ عصرِ الماديَّات والشهوات ,على مستوى الغرب وعلى مستوى الأمَّة ,على مستوى الغرب,اسمع النبى عليه الصلاة والسلام بيقول إيه ,يا الله ! ,روى البخاريُّ ومسلمُ ,حديث أبى هريرة رضى الله عنه أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( إنَّ اللهَ تَعَالَى خَلَقَ الخَلْقَ ) , ( إنَّ اللهَ تعالى خلق الخلق ,حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم ) ,الله أكبر , ( قامت الرحم ,فقالت لربها جل وتعالى : هذا مقام العائذ بك من القطيعة . ) اسمع ماذا قال ربُّنا ,قال لها ( أما ترضين أن أصل من وصلك ,وأن أقطع من قطعك ؟ . قالت : رضيت . قال : فذلك لك . ) ,يا الله ! ,واصلُ الرَحِمِ سيَصِلُهُ الله والله ستسعد فى الدنيا والآخرة ,وكيف يكون الحالُ إنْ قَطَعَ اللهُ عَبْدَه ؟,مفيش بأه لا بَرَكَة فى الرزق ,ولا بَرَكَة فى المال ,وسَيُشَتَّتُ شَمْلُكَ وسَيُمَزَّقُ أَمْرُكَ ,عاوز تِصَلِّى ,معنديش وقت أصلِّى ,عاوز تُقِيم الليل ,معرفش أُقِيم الليل ,عاوز أذهب لزيارة أمِّى ,مش قادر ,لأن أنا قَطَعْتُ ,أنا قَطَعْتُ ,عاوز أَصِل أختى ,مش عارف أَصِل أختى ,لأن أنا قَطَعْتُ ,قَطَعْتُ الرَحِم فَقَطَعَنِى الله سبحانه وتعالى ,هيتشتَّت شَمْلُك ,سيتمزق عليك شَمْلُك ( اقرأوا إنْ شِئْتُم قَوْلَهُ تَعَالَى : فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا فى الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله ) ,يا رب سَلِّم , ( أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم ) ,أى عن سماع الحق , ( فأصمهم وأعمى أبصارهم ) ,أى عن رؤية الهدى وعن رؤية الدليل وعن رؤية الخير وعن رؤية طريق السعادة والنجاة فى الدنيا والآخرة , ( فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا فى الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم ) . إنت بتدوَّر على سعة الرزق ,والسبب بين يديك بس إنت مش واخد بالك ,بتدوَّر على بركة العمر ,وأنت تملك ذلك ,لكن إنت مبتطبقوش ,كيف ؟ ,كيف أُوَسِّعُ رزقى ؟ ,كيف أُبارِكُ عُمُرِى ؟ ,اسمع النبي صلى الله عليه وسلم بيقولك إيه ,والحديث فى الصحيحين من حديث أنس ,قال صلى الله عليه وآله وسلم : ( مَنْ أحبَّ أن يُبْسَطَ له فى رِزْقِهِ ),هاه ,يعمل إيه ؟ , ( فَلْيَصِلْ رَحِمَه ),صِلْ أُمَّك ,صِلْ أباك ,صِلْ عمَّك ,صِلْ خَالك ,صِلْ عمَّتك ,صِلْ خالتك ,صِلْ أخاك . صِلَةُ الرَّحِم ,صِلَةُ الرَّحِم ,صِلْ زوجتك ,بالبرِّ ,بالكلمة الطيِّبة ,بالمعاملة الرَّقْرَاقَة المُهَذَّبة الراقية الجميلة الخالية من الفُحْشِ والتَّفَحُّش ,صِلْ أرحامك


أخى الحبيب ,اسمع النبي بيقول إيه ,صلى الله عليه وعلى آله وسلم ,والحديث فى صحيح مسلم من حديث أبى ذرٍّ رضى الله عنه ,قال النبيُّ لأصحابه :,يأمُرُ النبيُّ أصحابَه , ( إنَّكُم سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ ,أرضٌ يُذْكَرُ فيها القِيرَاط ,فاستوصوا بأهلها خيراً ,فإنَّ لهم ) ,أىْ لأهلِ مِصْرَ , ( فإنَّ لهم ذمَّةً ورَحِمَاً ) ,,ذمَّةً ورَحِماً ,وذمَّةً وصِهْرَاً ؟! , ,الرَّحِم فى هَاجَر ,شوف الرَّحِم حديث علىٍّ بن أبى طالبٍ رضى الله عنه ,جبريلُ نادى عليها وهى على الشوط السابع بأه على المروة هناك ,مكانش بأه الطريق مُمَهَّد كده ولا مكيَّف زى مانتا بتشوفه دلوقتى ,ده كانت جبال وانعكست عليها آشعةُ الشمس فسوَّدتها وأحرقتها وكادت الآشعةُ المنعكسةُ على الرمل أنْ تَخْطِفَ البَصَرَ ,وهَاجَر المسكينة عمَّالة تسعى ,دلوقتى الشاب بيتعب من السعى بين الصفا والمروة سبعة أشواط ,فهَاجَر على الشوط الأخير ,جبريل بأه هناك عن إسماعيل بينادى عليها ,بيقول : مَنْ أنتِ ؟ . إنتِ مين ؟ ,قالت : أنا أمُّ وَلَدِ إبراهيم . الله أكبر ,ماقالتش أنا هَاجَر ,وإنَّما نَسَبَت نفسها إلى إبراهيم ,لأنَّ إبراهيمَ يعرِفُهُ أهل السماء ,يا الله ! . أنا أمُّ وَلَدِ إبراهيم . فقال لها جبريل : وإلى مَنْ وَكَلَكُما ؟ . سابكو هنا لمين ؟ . قالت : إلى الله . قال : وَكَلَكُما إلى كافٍ . متخافيش , ( أليس الله بكافٍ عبده ) ,وفى قراءة ( أليس الله بكافٍ عباده ) ,يا الله ! . هَاجَر اللى قالت لإبراهيم القولة الجميلة ,إبراهيم تركها ورضيعها وماشى ,قالت : إلى مَنْ تتركنا فى هذا الوادى الذى لا إنْسَ فيه ولا شىء ؟ ,متكلمشى ,الرواية متكلمشى بس رفع راسه كده إلى السما ,قالت : أالله أمرك بهذا ؟ . فأشار برأسه . أيوه ,قال نعم ,فقالت أستاذة اليقين للدنيا : إذاً لا يُضَيِّعُنا . يا الله ! ,إذاً لا يُضَيِّعُنا وأسأل الله أن يملأ قلوبنا جميعاً باليقين ( فاستوصوا بأهلها خيراً فإنَّ لهم ) ,لأهل مِصْر , ( ذمَّةً ورَحِماً ) ,
,الصِهْرُ ماريةُ ,ماريةُ رضى الله عنها ,التى أُهديَت أيضاً إلى مِنْ مِصْرَ لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ,وأنجبت له إبراهيم ,فأهلُ مِصْر لهم رَحِم ,وأهل مِصْرَ لهم صِهْر ,أسأل الله أن يبارك فيكم يا أهل مِصْر ,النبي صلى الله عليه وسلم بيقوله لرجل ,والحديث فى صحيح مسلم ,بيقوله : يا رسول الله إنَّ لى قرابة ,إنَّ لى قرابة ,أَصِلُهُم وَيَقْطَعُونِى ,وأُحْسِنُ إليهم ويُسِيئُونَ إلىَّ ,وأَحْلُمُ عنهم ويَجْهَلُون علىَّ . فقال له صلى الله عليه وسلَّم : ( لَئِنْ كنت ) , ( لَئِنْ كنت كَمَا تَقُول فَكَأنَّمَا تَسِفُّهُمُ المَلّ ) ,أىْ كأنَّما تُطْعِمُهُ التراب الحارّ , ( ولا يَزَالَ مَعَكَ مِنَ اللهِ ظَهِيرٌ عَلَيهِم ما دُمْتَ على ذلك ) ,متزعلش , ( ليس الوَاصِلُ بالمُكَافِئ ,ولكنَّ الوَاصِلَ الذى يَصِلُ مَنْ قَطَعَهُ ) ,متزعلش ,صِلْ ,وإنْ قُطِعْتَ ,صِلْ ,لأنك تبتغى بهذه الصِّلَة وجهَ الله تبارك وتعالى ,وأنا قولتلكو قبل كده أنا مبذكرش العلامة وأجرى ,أنا مش الهدف عندى إن أنا أذكر علامات الساعة وأمشى ,لأ ,أنا الهدف عندى إن إحنا نُشَخِّص الداء ونحدد الدواء ,أسأل الله سبحانه وتعالى أنْ يجعلنى وإيَّاكم مِمَنْ أَخَذَ الدواء وسار على الدربِ ابْتغاءَ مَرضَاةِ ربِّ الأرض,مينفعش تؤذى جَارَكَ ,إطلاقاً ,بأىِّ صورةٍ من صورِ الإيذاء ,مينفعش الـ .. ,أعزَّك الله ,القمامة تجيبها قريبة من باب جارك كده افعل حباً لحبيبك المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلَّم ,سوء المجاورة خُلُق ذميم ليس من أخلاق الإسلام وليس من أخلاق مَنْ علَّم الدنيا الخُلُق ,مش بقولَّك ,آهٍ لو عُدْنَا إلى المصطفى ,أقسم بالله لَسَعِدَتْ البشريَّةُ فى الدنيا والآخرة ,والله لَسَعِدَتْ الأمَّةُ فى الدنيا والآخرة و, لَحُلَّت مشكلاتِ الأرض ,بس نرجع للمصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلَّم ,يقول : ( مَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذى جارَه ,مَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكْرِم ضيفَه ,مَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليسكت ) فى الصحيحين من حديث أبى هريرة ,وقال صلى الله عليه وسلم كما فى الصحيحين من حديث ابن عُمَر : ( ما زَالَ جبريلُ يوصِينِى بالجَارِ حتى ظننتُ أنَّه سيورِّثَه )


ومِنْ علامات السَّاعة كَثْرَةُ الكَذِب ,وكَثْرَةُ شَهَادَةِ الزُّور ,وكَثْرَةُ موتِ الفَجأَة ,وكَثْرَةُ تمنِّى الموت من شدَّة البلاء . معقول النبي قال ده ! ,آه ,إيه الدليل ؟ ,وإيه التفصيل ؟ ,لا ده إنْ شاء الله فى الحلقة القادمة .
أسأل الله جلَّ وعلا أن يتقبَّل مِنِّى ومِنْكُم جميعاً صَالِحَ الأعمَالِ ,وأن يختم لى ولكم

قلبى مطمئن بذكر الله قلبى مطمئن بذكر الله 268591_9.gif فتكات ست الكل Fatakat 268591 nc – usa

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.