تخطى إلى المحتوى

اللهم بلغنا رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا قلت اذكر نفسي واياكم بفضل شعبان واننا نشد حيلنا شوية ونستعد لرمضان
انا عارفة ان في كتيير مش قادرين يصوموا دلوقتي وحاملين هم الصيام في رمضان ده بسبب الحر وطول فترة النهار بسبب الفجر اللي بقى بدري اوي والمغرب اللي بقت قرب سابعة….لكن انا عايزة اذكركم بان الصبر على الطاعة مع المشقة يزيد الاجر والثواب…وامتع والذ مشقة هي ان تكون لله..نحن عندما نقدم معروفا او خدمة لاحد ويقول لنا تعبتك نرد ونقول تعبك راحة…فما بالنا بالتعب من اجل الله ..فضلا عن ان ثواب العبادة يرجع الينا والصيام من اجل العبادات التي لو اتممناها على احسن وجه تعود علينا بالتقوى و الاجر عليها من الله يكون بغير حساب..

وعلينا ان نستعد للشهر الكريم من الان من شعبان الذي قال رسولنا الحبيب عنه: ((ذاك شهر تغفل الناس فيه عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم))
ومن شدة محافظته صلى الله عليه وسلم على الصوم في شعبان أن أزواجه رضي الله عنهن، كن يقلن أنه يصوم شعبان كله، مع أنه صلى الله عليه وسلم لم يستكمل صيام شهر غير رمضان، فهذه عائشة رضي الله عنها وعن أبيها تقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياما منه في شعبان.

ولنبدأ برنامج تعبدي حسب استطاعة كل واحد مننا يشمل فيه كما ذكرنا كثرة الصيام في شعبان "على الاقل كل اثنين وخميس والثلاث ايام البيض" والمحافظة على ورد يومي لنا من القرآن وكثرة الذكر ومن اهمها اذكار الصباح والمساء واذكار النوم والدوام على الاستغفار مع التوبة النصوح من ذنوبنا حتى ترفع اعمالنا ونحن تائبين الى الله وندخل رمضان بقلب طاهر نقي مقبل على الطاعات ….اللهم بلغنا رمضانالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا قلت اذكر نفسي واياكم بفضل شعبان واننا نشد حيلنا شوية ونستعد لرمضان
انا عارفة ان في كتيير مش قادرين يصوموا دلوقتي وحاملين هم الصيام في رمضان ده بسبب الحر وطول فترة النهار بسبب الفجر اللي بقى بدري اوي والمغرب اللي بقت قرب سابعة….لكن انا عايزة اذكركم بان الصبر على الطاعة مع المشقة يزيد الاجر والثواب…وامتع والذ مشقة هي ان تكون لله..نحن عندما نقدم معروفا او خدمة لاحد ويقول لنا تعبتك نرد ونقول تعبك راحة…فما بالنا بالتعب من اجل الله ..فضلا عن ان ثواب العبادة يرجع الينا والصيام من اجل العبادات التي لو اتممناها على احسن وجه تعود علينا بالتقوى و الاجر عليها من الله يكون بغير حساب..

وعلينا ان نستعد للشهر الكريم من الان من شعبان الذي قال رسولنا الحبيب عنه: ((ذاك شهر تغفل الناس فيه عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم))
ومن شدة محافظته صلى الله عليه وسلم على الصوم في شعبان أن أزواجه رضي الله عنهن، كن يقلن أنه يصوم شعبان كله، مع أنه صلى الله عليه وسلم لم يستكمل صيام شهر غير رمضان، فهذه عائشة رضي الله عنها وعن أبيها تقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياما منه في شعبان.

ولنبدأ برنامج تعبدي حسب استطاعة كل واحد مننا يشمل فيه كما ذكرنا كثرة الصيام في شعبان "على الاقل كل اثنين وخميس والثلاث ايام البيض" والمحافظة على ورد يومي لنا من القرآن وكثرة الذكر ومن اهمها اذكار الصباح والمساء واذكار النوم والدوام على الاستغفار مع التوبة النصوح من ذنوبنا حتى ترفع اعمالنا ونحن تائبين الى الله وندخل رمضان بقلب طاهر نقي مقبل على الطاعات ….اللهم بلغنا رمضان

أم يوسف و مريم أم يوسف و مريم فتكات نشيطة Fatakat 294065 القاهرة – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.