تخطى إلى المحتوى

الفرق بين الحسد والعين و السحر

السحر
———————
بالنسبة للسحر فهو ليس شيء غيبي .. فسحر اعين الناس معروف ويقوم به العديد من الأشخاص وله شواهد وقد يكون البعض منا قابل ساحر ورأى منه مثل هذا السحر .. وهو تخيل الناظر لأشياء غير حقيقية ( وهو ما يعنيه الحق ) بقوله
الَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116) – الأعراف
قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) – طه
إذاً … فالسحر لا يغير طبيعة الأشياء لكن هو سحر يجعل العين ترى غير الحقيقة … تخيل يعني أن ترى عيني ما ليس بحقيقة في واقع الأمر .. وهذا الامر يحدث إلى يومنا هذا كما سبق وقلت وقد يكون العديد منا قد صادف ساحر ورأى هذا التخيل
البركة
————————————–
هي أن يبارك الله في رزقك .. يعني على سبيل المثال .. واحد يقبض مرتب بسيط حلال تجد ربه يبارك له .. مثلا لا يمرض أو يمرض فيكفيه شرب كوب ليمون فيشفى بإذن الله أو مثلا يوفقه الله في أن يحصل ملابس لأطفاله شكلها جيد وبأسعار منخفضه أو يوفقه الله للزوجة الصالحة التي تستطيع تدبير الأمور وتجعله يتفرغ لعمله .. أو يبارك الله في أولادة وتجدهم مطيعين له ومحبين وبارين به ..
هذا هو معنى البركة .. ومن اسبابها الايمان والرضاء برزق الله
الحسد
——————————————————————–
هو ان ترى أخيك في نعمه فتحسده عليها .. وهذا الحسد يكون في القلب ثم الفرق بينه وبين العين .. هو ان الحاسد يتمنى زوال تلك النعمة من الغير .. ويشتعل قلبه غيرة وحسدا على من من الله عليه بنعمه ..
هذا الأمر ليس غيبا فكثيرا ما نرى أشخاص يحسدون ونرى الكره ينطق من أفواههم ومن نظراتهم لنا … أما الغيب في أمر الحسد هو هل يمكن لهذا ان يصيب المحسود في بدنه او بفقدان تلك النعمة أو زوالها أم لا …
الشاهد لنا ( وهو ليس غيبا أيضا ) ان ذلك يحدث بالفعل .. وقد رأيت ذلك بالفعل ولن أذكر الأحداث حتى لا أغتاب هذا الشخص لكنه معروف بالحسد وقد رأيت تأثيره في أكثر من موقف
طيب التفير العلمي لهذا .. يوجد أشخاص يمتلكون صفات خارقة خاصة وقد شاهدها الناس قديما ولم يمكنهم تفسير تلك الظواهر . والانترنت والكتب مليئة بامثال تلك الخوارق للعادة .. واكتشف حديثا العالم علم الطاقة .. فالانسان يحيط به إطار من الطاقة .. حتى أن الواحد منا لو جلس في كرسي لمدة معينة ثم قام من مكانة يظل مكانه إطار من الطاقة يمكن رؤيته وتصويرة بكاميرات خاصة .. هذا الطاقة حرارية كانت أو ايا كانت ..
ففكرة ان يصيب المحسود عين الحاسد ليست بعيدة عن العلم فنحن رأينا شواهد هذا بالتجربة .. ثم رأينا من يمتلكون امكانيات خارقة للعادة في عدة مجالات فمن خلال التجربة والقياس لا نستبعد حدوث ذلك بالنسبة للحسد ( وأخبرنا من خلقنا وهو بنا اعلم ) كيف نحصن انفسنا من ذلك بقراءة المعوذتين
العين
————————————-
بالنسبة للعين فالفرق بينها وبين الحسد هي أن العائن قد يكون انسان مؤمنا وهو لا يتمنى زوال النعمة من الغير .. فقط يرى شيئا فيعجبه ولا يذكر اسم الله فيعينه ( حتى وإن كان هذا الشيء مما يملكه هو شخصيا أو شخصا يحبه ) .. ونفس الأمر المذكور في الحسد نكرره هنا من عالم الطاقة المكتشف حديثا ( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) وقد علمنا الخالق أيضا كيف نتجنب ذلك بأن نقول ( ماشاء الله لا قوة إلا بالله )
هكذا رأينا أن كل ما ذكرت .. ليس بغيبيات .. لكنها إما أمور نراها فعليا مثل السحر وله طرق مختلفة ويتعلمها الناس ونرى البعض يقوم بهذا السحرللعيون … أو البركة ومعناها فهي ليست غيباً . وأشياء نراها و لها شواهد تحدث امامنا مثل الحسد والعين وتفسيرها العلمي يقارب ما ذكرناه عن موضوع الطاقة التي تصدر من الجسم وهذا العلم مازال في بداياته وقد يفسر لنا مستقبلا كيف يمكن للحاسد ان تصدر منه طاقة معينة قد تسبب في كسر ( او فلق الحجر كما يقولون )
لم اتحدث من منطلق الايمان بالقرآن والحديث .. ولكني تحدثت من منطلق العقل والمنطق وتفسير معنى كلمة الغيب وهو مالا نراه أما ما قلت فكله نراه باعيننا كما أوضحت لك …

والله اعلم

الدكتورة ولاء الدكتورة ولاء 924554_1.gif ممنوعة من المشاركة Fatakat 924554 الجيزة – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.