تخطى إلى المحتوى

الصــــــــــــدقة الجاريـــــــــــــــــــــة

  • بواسطة


الصدقة الجارية
كم في الناس أحياء وكأنهم في عداد الأموات.. وكم وكم من قد مات .. ولا يزال بذكره كأنه من الأحياء .. نعم .. يُقال مات فلان وما مات ذكره .. مات وما مات الخير الذي كان وقت حياته .. يسارع بالخيرات بين الناس .. يزرع عملاً هنا .. وفضلاً هناك .. يفكُ عسراً ..وينظر مُعسراً .. يبني لله بيتاً .. ويحفر للمارةِ بئراَ .. وغيره الكثير .. إنها الصدقة الجارية .. يموت فاعلها وما تموت خيراته .. يسري خيرها ولا تنقطع .. يمتد نفعها ولا ينفد .. وصاحبها ميزانه بها يثقفل بالحسنات .. وتكفر عنه السيئات .. ويعلو في الجنات .. وربُك يُضاعف لمن يشاء مرات ومرات .. إنها الصدقة الجارية .. تُربي حسنات الفرد حتى يلقى الله عز وجل لتتقدمه على الصراط وتركض به كالبرق في قُصورٍ في الجنة شامخات .. فما هي الصدقة الجارية ؟؟ وما فضلها ..؟؟ وكيف يمكن أن نجعل لنا صدقة جارية بعد موتنا .. ؟؟
الصدقة الجارية هي الوقف ، وهي الواردة في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا مات الإنسانُ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ ؛ صدقةٍ جاريةٍ ، أو علمٍ يُنتَفَعُ به ، أو ولدٍ صالحٍ يدْعو له ) الراوي : أبو هريرة – المحدث : الألباني – المصدر : صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم : 793 خلاصة حكم المحدث : صحيح قال النووي رحمه الله في شرح هذا الحديث : " الصدقة الجارية هي الوقف " انتهى . وقال الخطيب الشربيني رحمه الله : الصدقة الجارية محمولة عند العلماء على الوقف كما قاله الرافعي فإن غيره من الصدقات ليست جارية . والصدقة الجارية هي التي يستمر ثوابها بعد موت الإنسان ، وأما الصدقة التي لا يستمر ثوابها ـ كالصدقة على الفقير بالطعام ـ فليست صدقة جارية . وبناء عليه : فتفطير الصائمين وكفالة الأيتام ورعاية المسنين – وإن كانت من الصدقات – لكنها ليست صدقات جارية . ويمكنك أن تساهم في بناء دار لليتامى أو المسنين ، فتكون بذلك صدقة جارية ، لك ثوابها ما دامت تلك الدار ينتفع بها .
وأنواع الصدقات الجارية وأمثلتها كثيرة : فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( إِنَّ مما يلحَقُ المؤمنَ مِنْ عملِهِ وحسناتِهِ ، بعدَ موتِهِ ، علمًا نشرَهُ ، وولدًا صالحًا تركَهَ ، ومصحفًا ورَّثَهُ ، أوْ مسجِدًا بناهُ ، أوْ بيتًا لابْنِ السبيلِ بناهُ ، أوْ نهرًا أجراهُ ، أوْ صدَقَةً أخرجَها مِنْ مالِهِ في صحَّتِهِ وحياتِهِ ، تلحقُهُ مِنْ بعدِ موتِهِ ) الراوي : أبو هريرة – المحدث : الألباني – المصدر : صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم : 2231 خلاصة حكم المحدث : حسن وينبغي للمسلم أن يعدد مصارف صدقاته ، حتى يكون له نصيب من الأجر مع أهل كل طاعة ، فتجعل جزء من مالك لتفطير الصائمين ، وجزء آخر لكفالة اليتيم ، وثالثاً لدار المسنين ، ورابعاً تساهم به في بناء مسجد ، وخامسا لتوزيع الكتب والمصاحف … وهكذا .
أنها تُطفىء غضب الله سبحانه وتعالى وتدفع المكروه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صنائعُ المعروفِ تَقي مصارعَ السوءِ والصدقةُ خُفيا تُطفِئُ غضبَ الربِّ ، وصلةُ الرحِمِ زيادةٌ في العمُرِ ، وكلُّ معروفٍ صدَقَةٌ ، وأهلُ المعروفِ في الدنيا هم أهلُ المعروفِ في الآخرةِ ، وأهلُ المُنكَرِ في الدنيا هم أهلُ المُنكَرِ في الآخِرَةِ ، وأولُ مَن يدخُلُ الجنةَ أهلُ المعروفِ ) الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية – المحدث : السيوطي – المصدر : الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم : 5041 خلاصة حكم المحدث : صحيح
أن المُتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال : سمعت رسول الله يقول : ( كلُّ امرئٍ في ظلِ صدقتِه حتَّى يُقضى بينَ النَّاسِ ) الراوي : عقبة بن عامر – المحدث : السيوطي – المصدر : الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم : 6282 خلاصة حكم المحدث : صحيح
أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم : ( ما من يومٍ يُصبِحُ العبادُ فيه ، إلا ملَكانِ يَنزلانِ . فيقول أحدُهما : اللهمَّ ! أَعْطِ مُنفِقًا خَلَفًا . ويقول الآخرُ : اللهمَّ ! أَعطِ مُمسِكًا تَلَفًا ) الراوي : أبو هريرة – المحدث : مسلم – المصدر : صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم : 1010 خلاصة حكم المحدث : صحيح
إن صاحبها يُدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من أنفق زوجَين في سبيلِ اللهِ نُودِيَ في الجنَّةِ : يا عبدَ اللهِ ! هذا خيرٌ . فمن كان من أهلِ الصلاةِ ، دُعِيَ من بابِ الصلاةِ . ومن كان من أهلِ الجهادِ ، دُعِيَ من بابِ الجهادِ . ومن كان من أهلِ الصدقةِ ، دُعِيَ من بابِ الصدقةِ . ومن كان من أهلِ الصيامِ ، دُعِيَ من باب الرَّيانِ . قال أبو بكرٍ الصِّدِّيقُ : يا رسولَ اللهِ ! ما على أحدٍ يُدعى من تلك الأبوابِ من ضَرورةٍ . فهل يُدعى أحدٌ من تلك الأبوابِ كلِّها ؟ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : نعم . وأرجو أن تكون منهم ) الراوي : أبو هريرة – المحدث : مسلم – المصدر : صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم : 1027 خلاصة حكم المحدث : صحيح
الصدقة تُطفئ حر القبور , كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الصدقة لتطفيء عن أهلها حر القبور ، وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته ) الراوي : عقبة بن عامر – المحدث : الألباني – المصدر : صحيح الترغيب – الصفحة أو الرقم : 873 خلاصة حكم المحدث : حسن الصدقة سبب في تيسير موقف الحساب يوم القيامة , قال عبيد بن عمير : ( يحشر الناس يوم القيامة أجوع ما كانوا قَطْ ، وأعطش ما كانوا قَطْ ، وأعرى ما كانوا قَطْ ، فمن أطعم لله عز وجل ، أشبعه الله ؛ ومن سقى لله عز وجل ، سقاه الله ؛ ومن كسا لله عز وجل ، كساه الله) أمثلة على الكرم والزهد أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها عن عروة أن عائشه رضي الله عنها باعت مالها بمائه ألف , فقسّمته كلّه , ثم أفطرت على خبز الشعير ! فقالت مولاة لها : ألا كنت أبقيت لنا من هذا المال درهماً نشتري به لحماً , فتأكلين ونأكل معك ؟ فقالت عائشة : لا تعنفيني .. لو ذكرتيني لفعلت .. إنها همم عاليه.. ونفوس شامخه ..
أمّ المؤمنين السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها كانت من أعظم أمهات المؤمنين صدقة وحبًّا للإنفاق في وجوه الخير .. وكانت امرأة صناعا , تعمل بيديها وتتصدق به في سبيل الله عزّ وجلّ .. فقد بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه إليها بعطائها فأُتيت به وعندها نسوه .. فقالت : ماهذا ؟.. قالوا : أرسل به إليك عمر .. فقالت : غفر الله له..والله لغيري من أخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني .. قالوا : إن هذا لكِ كلّه.. قالت : سبحان الله ! فجعلت تستتر بينها وبينه بجلبابها .. وتقول : ضعوه, واطرحوا عليه ثوباً .. ثم قالت لإحدى الحاضرات : أدخلي يدك وأقبضي منه قبضة , فاذهبي بها إلى بني فلان وبني فلان .. من أهل رحمها وأيتامها .. وفعلت ذلك حتى بقيت منه بقية تحت الثوب.. فقالت لها برّة : غفر الله لك يا أم المؤمنين .. لقد كانت لنا في هذا الحق .. قالت : فوجدنـا ما تحته خمسة وثمانين درهماً .. ثم رفعت يدها إلى السماء فقالت : اللهم لا يدركني عطاء عمر بعد عامي هذا فماتت .
ذات النطاقين السيدة أسماء بنت ابي بكر كانت مثل أختها عائشه رضي الله عنها في محبة الإنفاق والصدقه. قال ابنها عبد الله بن الزبير رضي الله عنه : ما رأيت امرأة أجود من عائشه وأسماء , وجودهما مختلف ؛ أما عائشه فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها وضعتْه مواضعه . وأما أسماء فكانت لا تدّخر شيئاً لغدٍ .. إنها شجرة طيبه لا ينتج عنها إلا كل جميل طيب .. إنها شجرة الجود والإحسان والصدقه التي سقاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم كان يعتق الضعفاء وينفق على الفقراء ويتصدق على ذوي الحاجات , فأثمرت هذه الشجرة ثماراً طيبه أمثال عائشه وأسماء وذريتها رضي الله عنهم أجمعين .
السيدة ربيعة خاتون أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي ذكـر المؤرخون أنها كانت من أكثر النساء صدقة وإحساناً إلى الفقراء والمحاويج وقد لُقبت " بست الشام ". وكانت تعمل في كل سنة في دارها بألوف الذهب أشربة وأدوية وعقاقير .
أفكار للصدقة الجارية قد يتبادر على ذهننا : وكيف لي أن أعمل صدقة جارية ولا أملك مال كثير لبناء مسجد وحفر بئر ..؟ لدي رغبة ولكن لا طاقة لي ..!! هنا نقول لك .. ومن قال أن الصدقة الجارية حكراً على أهل المال .. بل الخير مفتوح وميسر لكل باغ له .. فقط أصدق الله جل جلاله والله عز وجل يصدقك وييسر لك من الخير ما لا يخطر ببالك .. فتعال معنا لـنطرح عليك بعضا من هذه السبل ففي أيها وجدت نفسك فبادر ولا تتأخر
(1)
قم بشراء مصاحف و إعطها لمن يستطيع القراءة ،
في كل مرة يقرؤون من هذه المصاحف سوف تكسب أنت حسنات . (2)
قم بشراء كرسي متحرك و قم بإرساله لمعاق ،
أو مستشفى للمعاقين ، أو للذين لا يستطيعون شرائه ، و في كل مرة يُستخدم فيه هذا الكرسي سوف تكسب أنت حسنات . (3)
قم بإعطاء كتب لأشخاص يستطيعون قراءتها سواء كانت هذه الكتب
علمية أو دينية أو أي كتب أخرى مفيدة ، و في كل مرة يقرؤون من هذه الكتب المفيدة سوف تكسب أنت حسنات . (4)
قم بزيارة جامعات ، معاهد ، أو مدارس ، و إسأل عن الطلاب الذين
يرغبون في التعليم و لكنهم غير قادرين على النفقات أو شراء المستلزمات من كتب و قم أنت بدفع المصاريف لهم و شراء الكتب ، و في كل مرة يقرؤون من هذه الكتب و في كل مرة يستخدمون فيه العلم الذي ساعدتهم في الحصول عليه سوف تكسب أنت حسنات . (5)
قم بإرسال أدعية و أذكار عبر البريد الإلكتروني أو قم بتحفيظ أو
تعليم دُعاء لأحد أو شراء كتب أدعية وَ وزعها ، في كُل مرة يقرؤون من هذه الأدعية أو يتذكرونها سوف تكسب أنت حسنات . (6)
قم بأعطاء قرص ممغنط (
cd ) يحتوي على معلومات علمية أو دينية ، و في كل مرة يتم إستخدامه سوف تكسب أنت حسنات . (7)
يمكنك وضع بعض المصاحف في المساجد فعندما تعرف أن هناك
مسجد تحت الإنشاء إذهب و قم بشراء أي شيء و لو بسيط للمشاركة في بنائه ، قد يكون هذا الشيء صفيحة قمامة ، أو سجادة ، أو حتى قم بتعليق دعاء ، و طالما ما زال هذا المسجد قائماً فسوف يظل الشيء الذي ساهمت به موجود و سوف تكسب أنت حسنات . (8)
قم بشراء ماكينة لشرب المياه وَ وضعها في مكان عام
و سوف تكسب أنت حسنات عن كل من يستخدمها . (9)
قم بزرع شجرة ، فكل شخص ، أو حيوان سوف يستظل بها ،
أو يأكل من ثمرها سوف تكسب أنت حسنات . (10)
عَلِّم .
(11)
قم بتربية أولادك جيداً .
(12)
كن حسن المعاملة و الأخلاق مع الآخرين لكي يتذكرونك بعد مماتك
و يدعون لك .
هذه بعض الطرق التي تفيديك بعد موتك . شمر وبادر بالعمل ولا تقل ما زال هناك وقت .. فالعمر يمضي مسرعاً .. واللهو يمضي زائلاً .. والكل ذاهب ولن يرافقك في قبرك سوى عملك الصالح ..
فإن أحسنت فلنفسك وإن أسأت فعليها ..

من البريد إليكِ

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.