تخطى إلى المحتوى

الإعجاز العلمي في نفض الفراش قبل النوم


الإعجاز العلمي في نفض الفراش قبل النوم
الإعجاز العلمي في نفض الفراش قبل النوم
النفض ثلاث مرات على الفراش قبل أن ننام
هذه سنة يهجرها كثير من الناس
ونفض الفراش فيه إعجاز علمي
الإعجاز العلمي في نفض الفراش قبل النوم
لقد أثبت العلماء والشيوخ الأفاضل أن الإنسان
حين ينام في فراشه يموت في جسمه خلايا
فتسقط على فراشه ، وحينما يستيقظ تبقى
تبقى الخلايا موجودة في فراشه ، وعندما
ينام مرة أخرى تسقط خلايا جديدة أخرى فتتأكسد هذه الخلايا فتدخل في جسم الإنسان فتسبب له أمراض والعياذ بالله.
وهذه الخلايا لا ترى إلا بالمجهر
الإعجاز العلمي في نفض الفراش قبل النوم
حاول الغربيون حل هذه المشكلة فقاموا بغسل هذه الفراش بمواد منظفة لكن دون جدوى
إستخدموا جميع المنظفات لكن لم تتحرك هذه
الخلايا ، فقام إحدى العلماء الغربيون بنفض هذه الخلايا بيده ثلاث مرات.. فإذا بالخلايا
تختفي ففرح هذا العالم أنه إكتشف كيف يزيل هذه الخلايا من الفراش عن طريق نفض
الفراش ثلاث مرات.
فرد عليه رجل مسلم وقال إن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قالها من قبل:

[ إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخله إزاره فإنه لا يدري ما خلفه عليه ، ثم ليضطجع على شقه الأيمن ، ثم ليقل : باسمك ربي وضعت جنبي ، وبك أرفعه ، إن أمسكت نفسي فارحمها ، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين ]
الراوي:أبو هريرة -المحدث:الألباني -المصدر:صحيح أبي داود -الصفحة أو الرقم:5050خلاصة حكم المحدث:صحيح

******************

تنويه عن صحة ما جاء في هذا الموضوع

الجواب:

وجزاك الله خيرا .

الحديث المشار إليه رواه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فِراشه بِدَاخِلة إزاره ، فإنه لا يدري ما خَلَفَه عليه .

وفي رواية لمسلم : إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَأْخُذْ دَاخِلَةَ إِزَارِهِ فَلْيَنْفُضْ بِهَا فِرَاشَهُ ، وَلْيُسَمِّ اللَّهَ فَإِنَّهُ لا يَعْلَمُ مَا خَلَفَهُ بَعْدَهُ عَلَى فِرَاشِهِ .

وفي رواية للإمام أحمد : إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفضه بداخلة إزاره ، فإنه لا يدري ما حَدَث بعده .ولا يَصِحّ ما قيل مِن الإعجاز العلمي التجريبي ؛ لِعِدّة اعتبارات :

الأول : قوله عليه الصلاة والسلام : فَإِنَّهُ لا يَعْلَمُ مَا خَلَفَهُ بَعْدَهُ عَلَى فِرَاشِهِ . وفي رواية : فإنه لا يدري ما خَلَفَه عليه .وهذا دالّ على أن المقصود منه ما يدخل في الفراش من الهوامّ .

الثاني : إذا قيل إن ما خَلَفه عليه وما حدث بعده هو مَوت الخلايا ، لِم يكن لقوله عليه الصلاة والسلام : " فإنه لا يدري ما حَدَث بعده " معنى ؛ لأن هذا يدري ما حَدَث بعده ، ويدري ما خَلَفه على فراشه !

الثالث : ما ثبت طِبيا أن بعض الحشرات الصغيرة تموت بتعريض الفراش للشمس ، وليس بالنفض .

الرابع : ما قاله العلماء التماسا من حِكمة تخصيص داخل الإزار دون ظاهرِه ، يتنافى مع ما قيل إنه إعجاز علمي .

ولست ضدّ إثبات الإعجاز العلمي التجريبي ، وإنما ضدّ المسارعة في تصديق كل ما يَرِد ؛ لأن ذلك سيكون سببا لتكذيب نصوص الوحيين ؛ لأن حقائق النصوص قطعية ، والحقائق العلمية ليست قطيعة الدلالة ، ولا قطعية الثبوت .

ولأن ذلك يُشعر في كثير من الأحيان بالهزيمة النفسية التي تكون لدى بعض المسلمين ، فإذا ما سمعوا شيئا من الغرب سارعوا إلى تكلّف إيجاد ذلك في النصوص .والله أعلم .

الشيخ عبد الرحمن السحيم

https://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2224

خطاب السماحى خطاب السماحى 413860_45.gif سوبر فتكات Fatakat 413860 فى حضن امى – القاهرة

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.