أيهما ستختارى لنفسك ؟؟؟

ازيكم أخواتى وحبايب قلبى وكل عام وأنتم إلى الله أقرب ونسأل الله أن يبلغنا وإياكم شهر رمضان

المبارك .

فاضل أيام بسيطة ويهل علينا شهر شعبان , والشهر دة له أهمية كبيرة فى حياتنا وأنا هتكلم على جزء مهم جدا إلا وهو رفع الاعمال فيه

الرسول لما سأل عن سبب كثرة صيامه فيه أجاب بحاجتين :

الاول : غفلة الناس عنه بين رجب ( كشهر من الاشهر الحرم ) ورمضان ( كشهر صيام )

التانى : لرفع الاعمال .

طيب احنا نستفاد إيه من الكلام دة ؟

أولا : كتير من النساء بتغفل عن شعبان ويكون كل همها تجهيز الطعام والشراب والبيت لرمضان ودة مش غلط بس مش يكون هو دة كل اهتمامنا

فين تجهيز قلبك ؟؟؟؟؟؟؟ هو دة المهم ….القلب مش ألة هتدوسى على الزرار وتقوليله عايزة تقوى وإيمان تلاقيهم طلعوا…. لأ طبعا

دة محتاج تهيئة واستعداد من قبل كدة بكتير , دورى على النقائص إلا فى دينك وحاولى تعالجيها قبل رمضان

يعنى لما تكون الناس كلها إلا من رحم ربى فى غفلة , غفلة عن حال قلوبهم , وعن حال عبادتهم

وإنت تكونى من أهل الطاعة أكيد هيكون ليكى أجر كبير

عارفة الرسول قال إيه عن كدة قال : " العبادة فى الهرْج كهجرة إلىّ " والهرج : يعنى الفتن وأوقات الغفلة
وإنتوا مش شايفين إننا فى زمن فتن وغفلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فكونى حبيبتى من أهل الطاعة والذكر والاعمال الصالحة حتى تفوزى بأجر الهجرة إلى الرسول .

ثانيا : رفع الاعمال فى شعبان

ودة شىء يرعب , إن أعمالك كلها بترفع من أول ليلة فى شعبان إلى آخر الشهر , علشان كدة الرسول قال " وأحب أن يرفع عملى وأنا صائم "

لانه كان يحب أن ترفع أعماله وتختم وهو على أفضل حال من العبادة والطاعة

وإنت حبيبتى تحبى يترفع عملك وإنت إيه ؟؟؟؟؟؟؟ صايمة ….قائمة ….مصلية ….متصدقة …..ذاكرة لله ….قارئة للقرآن

أم يرفع وأنت لاهية ….غافلة ….تاركة لصلاتك وتأخيرها عن أوقاتها ….أوقاتك ضائعة فى الغيبة والنميمة والكذب والسخرية من عباد الله

أو أمام التليفزيون والقنوات الفاسدة , واقعة فى بدع ؟؟؟؟؟؟؟؟

أيهما ستختارى حال أعمالك التى ستعرض أمام ربك وأمام ملائكته وتكون إما الفضيحة فى الملأ الأعلى , وإما الذكر الجميل ؟؟؟؟

أكيد كلنا هنختار الذكر الجميل إذن سارعى حبيبتى واغتنمى الاوقات بالطاعة حتى لو كنتى اسأتى فيما سبق استعيدى وعوضى فيما بقى

واعزمى أن تكون خاتمة سَنَتِك حسنة فلعلها النهاية ونحن لا ندرى …" فإنما الأعمال بالخواتيم "

حنين الروح والقلب حنين الروح والقلب 706345_1.gif فتكات رائعة Fatakat 706345 القاهرة – مصر

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.